عادي

إصابات «الحمى» تتراجع في كوريا الشمالية لأول مرة منذ 10 أيام

16:32 مساء
قراءة دقيقتين
كوريا الشمالية
سيؤول - رويترز
قالت وسائل الإعلام الرسمية، إن حالات «الحمى» اليومية في كوريا الشمالية انخفضت إلى أقل من 200 ألف حالة لأول مرة منذ ما يقرب من 10 أيام، ما يشير إلى «اتجاه إيجابي»، بعد اتخاذ تدابير للسيطرة على أول تفش معترف به في البلاد بكوفيد-19.
وأثارت موجة كوفيد، التي تم الإعلان عنها في 12 مايو/أيار، مخاوف بشأن نقص اللقاحات، وعدم توافر البنية التحتية الطبية الملائمة، وأزمة غذائية محتملة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 25 مليون نسمة. وترفض كوريا الشمالية معظم المساعدات الخارجية، وأبقت حدودها مغلقة، ولا تسمح بأي تأكيد مستقل للبيانات الرسمية.
ولم تؤكد كوريا الشمالية العدد الإجمالي للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا حيث تفتقر على ما يبدو لإمدادات الاختبارات. وبدلاً من ذلك، أبلغت السلطات الصحية عن الرقم الذي تظهر عليه أعراض الحمى، ما يجعل من الصعب حسب رأي الخبراء تقييم حجم موجة كوفيد.
وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن أكثر من 186090 شخصاً آخرين ظهرت عليهم أعراض الحمى وتوفي شخص آخر. وقالت الوكالة إن أكثر من مليوني حالة من إجمالي 2.6 مليون حالة تعافت. وبلغ العدد الرسمي للوفيات 67.
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن «الوضع الحالي لانتشار الوباء في كوريا الديمقراطية يظهر توجهاً إيجابياً من النمو السريع في البداية إلى التراجع بعد السيطرة عليه وإدارته بثبات، مسجلاً زيادة يومية في عدد حالات التعافي في جميع أنحاء البلاد».
وأضاف التقرير أنه تم تعبئة أكثر من مليون عامل في مجال الرعاية الصحية، منهم طلاب الطب والمعلمون، لإجراء فحوص طبية «لمنع مصدر الانتشار والقضاء عليه تماماً».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"