عادي

«الأخوّة الإنسانية» وثيقة وطنية في تيمور الشرقية

اعتمدها البرلمان وأدرجها ضمن مناهج التعليم
01:30 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أعرب رئيس تيمور الشرقية خوزيه راموس هورتا عن سعادته باعتماد برلمان بلاده وثيقة الأخوّة الإنسانية وثيقة وطنية وإدراجها ضمن مناهج التعليم في بلاده.

وقال راموس هورتا، في كلمة في حفل تنصيبه رئيساً لتيمور الشرقية، أمس السبت: «أشعر بسعادةٍ غامرة كوني نجحتُ في لعب دورٍ صغير في اعتماد هذه الوثيقة التاريخية للأخوّة الإنسانية وثيقةً وطنيةً تم التصويت عليها بالإجماع من قبل برلماننا الوطني، وهذا أمرٌ نادرٌ للغاية».

وأشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة وتيمور الشرقية، تتشاركان العمل على جعل العالم أفضل من خلال مفاهيم الأخوّة الإنسانية والتضامن، كما نعمل من أجل عالمٍ خالٍ من النزاعات والتوتر والعنف. وأشاد رئيس تيمور الشرقية بدولة الإمارات التي تعد نموذجاً يُحتذى للسلام والتسامح.

من جانبه، أكد المستشار محمد عبد السلام الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين في كلمة له إن القرار الذي اتخذته تيمور الشرقية اليوم يجعلها نموذجاً وواحة للتعايش معرباً عن تمنياته بأن تقتدي بهذا القرار العديد من الدول في عالمنا المملوء بالتحديات..

وقال إن الرئيس راموس هورتا الذي كان عضواً في لجنة تحكيم جائزة زايد العالمية للأخوّة الإنسانية 2022 والحائز جائزة نوبل للسلام عام 1996، يمتلكُ قيم الأخوّة الإنسانية والرؤية والطاقة والعزم لتحقيق الأخوّة الإنسانية.(وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"