عادي

بعد «صفعة» مبابي المدوية.. ريال مدريد أمام استحقاقات كبيرة

17:17 مساء
قراءة 4 دقائق
كيليان مبابي
مدريد - أ ف ب
أصبح ريال مدريد الإسباني مطالباً بطي صفحة «الصفعة المدوية» المتمثلة في تجديد الدولي الفرنسي كيليان مبابي عقده مع فريقه باريس سان جيرمان، والتركيز على استحقاقاته المستقبلية وفي مقدمتها المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، وسوق الانتقالات الصيفية.
هضم الإهانة
استيقظت كرة القدم الإسبانية على صدمة مدوية صباح الأحد وشعرت بالاشمئزاز من عدم انتقال اللاعب الفرنسي الى صفوف النادي الملكي.
وانتقدت «ماركا»، الصحيفة الأكثر مبيعاً في إسبانيا، المهاجم الدولي الفرنسي بقولها: «أنت بحاجة إلى الكثير من الصفات للعب في ريال مدريد»، مؤكدة أن اللاعب «خان النادي الأبيض لتمديد عقده مع باريس سان جيرمان».
وأعربت صحيفة «آس» الرياضية اليومية عن أسفها كون مبابي فضل أموال باريس سان جيرمان على أسطورة الريال، معتبرة أن الخاسر هو مبابي.
ولم تكن قوة جذب الريال، صاحب الرقم القياسي في ألقاب دوري أبطال أوروبا (13)، كافية لضم بطل العالم البالغ من العمر 23 عاماً. إنها نكسة غير مسبوقة للعملاق الإسباني في ضوء «ضرباته» السابقة في سوق الانتقالات. حقبة نجوم العقد الأول من القرن الحالي مع الظاهرة رونالدو وديفيد بيكهام وزين الدين زيدان ولويس فيغو «المنشق» عن منافسه برشلونة، ثم التعاقد مع كريستيانو رونالدو في صيف 2009، في سن الرابعة والعشرين وقتها، مقابل مبلغ قياسي دفعه لمانشستر يونايتد الإنجليزي.
نهائي دوري الأبطال
إذا وصلت الأخبار السيئة بشأن الانتقال المجهض لمبابي من مدينة الأنوار السبت، يأمل ريال مدريد أن يعيش ليلة أسعد بعد ستة أيام في ملعب فرنسا في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنجليزي، في محاولة للتتويج باللقب الرابع عشر في تاريخه وتعزيز رقمه القياسي في المسابقة.
ومساء الجمعة، في المباراة الأخيرة من الموسم على ملعب «سانتياغو برنابيو» ضد ريال بيتيس (0-0)، ربما كانت الجماهير تقول وداعاً لنجوم النادي مثل مارسيلو أو غاريث بايل أو إيسكو. يومها تردد صدى الأغاني «نعم، نعم، نعم، نحن ذاهبون إلى باريس!»، طوال المباراة.
لكن لم يكن هناك احتفال بالدموع عقب صفارة النهاية، وبعد توجيه الشكر إلى الجمهور من الدائرة المركزية للملعب، عاد اللاعبون إلى غرفة تبديل الملابس، ما يثبت أن كل أذهانهم قد تحولت الآن نحو المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
ونشر العديد من اللاعبين رسائل على شبكات التواصل الاجتماعي يمكن تفسيرها على أنها إشارات إلى ملف مبابي. الأكثر إثارة للاهتمام جاء من مواطنه كريم بنزيما الذي يشاركه هجوم المنتخب الفرنسي.
ونشر قائد الملكي وقلب هجومه صورة لمغني الراب الراحل توباك شاكور، أحد فنانيه المفضلين، والذي قُتل عام 1996 بعد أن تعرض للخيانة من قبل أصدقائه. ويظهر خلف الفنان رجل يشتبه في علاقته بقتله حسب الصحافة الإسبانية التي اعتبرت هذه الصورة رسالة مباشرة إلى مبابي.
ونشر المهاجم البرازيلي رودريغو صورة له على تويتر بزي الملكي أبيض، وهو يقبل شعار ريال مدريد. ونشر مواطنه فينيسيوس جونيور صورة له وسط جمهور سانتياغو برنابيو على إنستجرام، مرفقة بالرسالة التالية: «مدريديتس (جماهير ريال مدريد) شكراً جزيلاً لكم على دعمكم طوال الموسم. الفوز بهذا القميص شيء لا يمكن تفسيره».
وكتب لاعب الوسط الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي على نفس الشبكة: «التواجد في مدريد هو امتياز لا يمكن لأي شخص الحصول عليه».
تنشيط سوق الانتقالات
ستكون سوق الانتقالات الصيفية الورشة الأخرى لمسؤولي النادي الملكي. لن يأتي مبابي، لكن مركز مهاجم يكاد يكون هو المركز الذي يحتاج فيه ريال إلى أقل التعزيزات، مع كريم بنزيما صاحب الموسم الاستثنائي (49 هدفاً في 52 مباراة) والثنائي رودريغو وفينيسيوس جونيور.
لكن الصيف يبشر بالنشاط في «البيت الأبيض» بعدما تأكد رحيل بايل وإيسكو، ودون شك مارسيلو.
وحسب وسائل الإعلام، نجح ريال مدريد في التعاقد مع مدافع تشيلسي الإنجليزي الدولي الألماني أنتونيو روديغر في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع النادي اللندني. وسيشكل روديغر بخبرته دعماً لدفاع الميرينغي إلى جانب الثنائي البرازيلي إيدر ميليتاو والنمساوي دافيد ألابا اللذين تألقا بشكل لافت هذا الموسم.
وسيكون التركيز في التعاقدات على الجهة اليمنى بسبب عدم إقناع الثنائي داني كارفاخال ولوكاس فاسكيس دائماً في مركز الظهير الأيمن والتناوب على مركز الجناح الأيمن بين رودريغو وماركو أسنسيو الذي لم يظهر بمستواه الحقيقي هذا الموسم.
وجسب «ماركا»، فإن أولوية ريال مدريد الجديدة بعد رفض مبابي الانضمام إلى صفوفه، هي النجم الفرنسي الواعد الآخر أوريليان تشواميني.
وكان «البيت الأبيض» قد فرمل هذا الملف في الأسابيع الأخيرة، لكن الأموال التي كانت مخصصة للتعاقد مع مبابي يمكن أن تسرع المفاوضات مع فريقه موناكو.
الجانب الاقتصادي
بين بيع القمصان وتذاكر المباريات ومداخيل متحفه، كان وصول مبابي مرادفاً لازدهار تسويقي لنادي ريال مدريد الذي يعد بالفعل من بين الفرق الرياضية الأكثر قيمة في العالم.
وبينما كانت أعمال التجديد على قدم وساق في ملعب «سانتياغو برنابيو»، كان قادة الميرينغي يمنون النفس بالاحتفال بملعبهم الجديد مع مبابي مرتدياً ألوان الملكي، وتضاعف اهتمام الرعاة الذين يترددون في الاستثمار في النادي.
لكن هذه الصفقة المجهضة، حتى لو أنها وجهت ضربة قاسية لفخر ريال مدريد وتمثل خسارة كبيرة في الأرباح، يجب ألا تضر بـ«أفضل نادٍ نجح في إدارة أعماله خلال وباء كوفيد-19»، حسب رئيس رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباس.
كما وقع ريال مدريد الخميس اتفاقية بقيمة 360 مليون يورو مع شركة «ليجندز» الأمريكية لتطوير ملعب سانتياغو برنابيو الجديد، الذي من المفترض أن يكون جاهزاً بعد كأس العالم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"