عادي

حاكم الشارقة يوجّه بتنظيم ملتقيات شعرية دورية في إفريقيا

في إطار الحرص على رعاية اللغة العربية وآدابها
13:14 مساء
قراءة دقيقتين
سلطان بن محمد القاسمي

الشارقة: «الخليج»
وجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، دائرة الثقافة بتنظيم ملتقيات شعرية دورية في قارة إفريقيا.
وقال عبدالله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة، إن مبادرة صاحب السمو حاكم الشارقة، الجديدة في تنظيم ملتقيات شعرية دورية في إفريقيا، تأتي في إطار حرص سموه على رعاية اللغة العربية وآدابها، حيث تستكمل هذه المبادرة الأنشطة والملتقيات الأدبية التي تنظمها دائرة الثقافة في الوطن العربي، فبعد ملتقى الشارقة للشعراء الشباب، ومبادرة إنشاء بيوت الشعر في الوطن العربي، وملتقى الشارقة للسرد، وجائزة الشارقة للإبداع العربي، وملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، ستبدأ الدائرة بتنفيذ المرحلة الأولى من هذه المبادرة التي ستشمل تنظيم ملتقيات شعرية في السنغال وغينيا وساحل العاج ومالي ونيجيريا وتشاد وجنوب السودان، وذلك بدءاً من يونيو المقبل وفق جدول زمني للأنشطة خلال عام 2022، كما سيتم طباعة الدواوين الشعرية لشعراء هذه الدول، تشجيعاً لهم وللتحفيز إلى مزيد من العطاء الشعري.

1
عبدالله العويس

وأضاف أن مبادرة صاحب السمو، حاكم الشارقة، تشكّل تجسيراً للعلاقات الثقافية مع المبدعين في كافة الدول، وهذا نهج اتخذته الشارقة منذ بداية النشاط الثقافي، كما شكّل اختيار الشارقة عاصمة للثقافة العربية عام 1998 وعاصمة للثقافة الإسلامية عام 2015، وعاصمة عالمية للكتاب عام 2019، محطات دعم راسخة وأساسية في سياق نهج حوار الثقافات والحضارات يتمثّل ذلك في استضافة مبدعين من معظم دول العالم، أسهموا بفاعلية في الأنشطة الكبرى التي تشهدها الشارقة في مجالات وحقول الثقافة المتعددة.
وأوضح العويس أن الملتقيات الشعرية في إفريقيا تشكل دعماً حقيقياً للغة العربية، حيث تستضيف جامعة الشارقة والجامعة القاسمية، مئات الطلبة الأفارقة الذين تمكنوا من اكتساب مهارات اللغة العربية أثناء حضورهم الفعاليات الثقافية التي تنظمها الدائرة، والتي عززت من المخزون اللغوي لديهم، كما أن بيوت الشعر في البلدان العربية التي ترعى وتدعم أنشطتها الدائرة بتوجيه من صاحب السمو حاكم الشارقة، شكّلت منصة للشعراء الأفارقة خلال السنوات الماضية من خلال مشاركتهم في الأمسيات والمهرجانات الشعرية التي نظمتها تلك البيوت.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"