عادي

زيلينسـكي: «الدبلوماسـية» وحـدها سـتنهي الحـرب

«بلومبيرغ»: جونسون يعرقل الحل السلمي
00:40 صباحا
قراءة دقيقتين
3
فولوديمير زيلينسكي

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس السبت، أن السبل «الدبلوماسية» وحدها يمكنها إنهاء الحرب في أوكرانيا، فيما أفادت وكالة «بلومبرغ» بأن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعرقل التوصل إلى حل سلمي في أوكرانيا. 

أكد زيلينسكي خلال مقابلة مع محطة «آي سي تي في» التلفزيونية الأوكرانية، أن «نهاية النزاع ستكون دبلوماسية.. الحرب ستكون دامية، وتتخللها معارك وقتال إلا إنها ستنتهي قطعاً عبر السبل الدبلوماسية».

وتابع: «ستجرى حتماً محادثات بين أوكرانيا وروسيا، لا أدري ما سيكون شكلها: عبر وسطاء، بدون وسطاء، ضمن دائرة موسعة، على المستوى الرئاسي».

وفي حين أن المفاوضات التي جرت قبل بضعة أسابيع بوساطة تركية متوقفة حالياً، أشار زيلينسكي إلى أنه طرح شرطاً لا بد منه من أجل مواصلتها، وهو عدم قتل العسكريين الأوكرانيين الذين كانوا متحصنين في مجمع أزوفستال للصلب في ماريوبول. ولفت إلى أن القوات الروسية «أعطت إمكانية، أوجدت وسيلة من أجل أن يخرج هؤلاء على قيد الحياة» من آزوفستال، مؤكداً أن «الأهم بالنسبة لي هو إنقاذ أقصى ما يمكن من الأرواح والعسكريين». ووعد خلال مقابلته مع الشبكة «سنعيدهم إلى البلاد».

من جهة أخرى، قالت وكالة «بلومبرغ»، إن رئيس وزراء بريطانيا جونسون يعرقل، مع المحيطين به، التوصل إلى حل سلمي للوضع في أوكرانيا. وأشارت في تعليق إلى أن العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا بدأت «في الوقت المناسب والمطلوب» لرئيس الوزراء البريطاني، حيث اندلعت في تلك اللحظة فضيحة في لندن بسبب الحفلات التي نظمها خلال الوباء.

وفي المحصلة بدأ جونسون في دعم سلطات كييف بنشاط، وقام بزيارة البرلمان الأوكراني وألقى خطاباً هناك وحاول من خلاله تقليد تشرشل، وبفضله نال حب أوكرانيا. ولكن ذلك لم يمنع تعرض جونسون لعقوبة إدارية بسبب حفلاته المذكورة، وهو أمر لم يتعرض له أي من رؤساء الوزراء البريطانيين خلال فترة وجودهم في المنصب. وتابعت الوكالة القول: «المشكلة هي أن جونسون يعمل بشكل أساسي على تأجيج صراع لا تشارك فيه بريطانيا».(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"