عادي

متخصصون: 3 جهات معنية بعلاج مرضى الإدمان

00:56 صباحا
قراءة دقيقتين
المتحدثون خلال مناقشات المؤتمر (أرشيفية)

أبوظبي: عماد الدين خليل

حدد أخصائيون وأطباء في علوم الإدمان شاركوا في مؤتمر «الجمعية العالمية لأخصائي علاج وتأهيل متعاطي المؤثرات العقلية» الذي عقد في أبوظبي برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ونظمه المركز الوطني للتأهيل، 3 جهات ذات صلة بعلاج مرضى إدمان المؤثرات العقلية وهي «الجهات المسؤولة عن الجودة، مراكز علاج وتأهيل الإدمان ومجموعات التوجيه ودعم مرضى الإدمان».

‏وقالت أنيت ديل بيريرا بينت، مسؤولة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إنه على الجهات الثلاث جمع جهودها والتضافر معاً لزيادة فاعلية مخرجات العلاج، موضحة أن الجهات المسؤولة عن الجودة هي المعنية بتحديد المعايير والتسجيل والترخيص والاعتماد لمراكز الخدمات المسؤولة عن تأهيل مرضى الإدمان بحسب المعايير الوطنية التي تحددها الحكومات المحلية والجهات المسؤولة عن العلاج أو الجهات المستقلة أو شبه المستقلة أو المؤسسات غير الربحية.

‏وأضافت أن خدمات مراكز علاج الإدمان تشمل الخدمات الفردية والجهات المسؤولة عن علاج الإدمان أو التي تمثلها، في حين تشمل المجموعات التوجيهية ودعم المرضى، المرضى أنفسهم أو من يمثلهم بالشراكة مع الجهات والوكالات العالمية المسؤولة.

دراسة 7 أوراق.

‏وعكف المشاركون في المؤتمر على بحث ودراسة 7 أوراق عمل وأبحاث علمية متخصصة لدراسات نفذها المتخصصون في المركز الوطني للتأهيل، منها دور الأسر والعائلات في تعافي مرضى الإدمان والمؤثرات العقلية وما لهم من تأثير كبير في سير عملية العلاج.

‏وأوضحت مريم الحضرمي الباحث المساعد في المركز أن الدراسة عن دور العائلة في تعافي مرضى الإدمان تتم بناءً على دراسة تمت في أوكرانيا، موضحةً أنه سيتم مناقشة دراسة أخرى عن الوصمة الاجتماعية وكيف يمكن أن تغير من مخرجات العلاج.‏‏

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"