عادي

مذيعات أفغانيات على الشاشة بوجوه مكشوفة

00:02 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
بصيرة جويا مقدمة البرامج الإخبارية تجلس أثناء التسجيل في محطة تلفزيون زان (تلفزيون المرأة) في كابول، أفغانستان، 30 مايو/أيار 2017.

ظهرت مجموعة من المذيعات العاملات في أبرز القنوات التلفزيونيّة الأفغانيّة، أمس السبت، كاشفات عن وجوههن في تحدٍّ لقرار اتخذته سلطات طالبان يلزمهنّ بتغطيتها خلال البثّ.

ومطلع الشهر الحاليّ، فرض هبة الله أخوند زاده، القائد الأعلى للحركة والبلاد، ارتداء النقاب في الأماكن العامّة. وطلبت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المذيعات، الالتزام أيضاً بهذا القرار ابتداء من السبت، بعد أن كانت الشروط المفروضة تقتصر على وضع غطاء للرأس.

وخلافاً لذلك، ظهرت المذيعات في قنوات «تولو نيوز» و«شامشاد تي في» و«وان تي في» بوجوه مكشوفة خلال البثّ المباشر.

ويقول عبيد إحساس، مدير الأخبار في قناة «شامشاد»، ل«فرانس برس»: «تشعر زميلاتنا بالقلق من أن يشكّل التزامهنّ بهذا القرار خطوة أولى نحو إيقافهنّ عن العمل». وأضاف أنّ القناة طلبت التشاور مع الحركة بشأن هذه المسألة.

ودفعت هذه القرارات بكثير من الصحفيّات الأفغانيّات لمغادرة البلاد، منذ استيلاء طالبان على السلطة، بحسب إحدى المذيعات.

وأضافت صحفيّة فضّلت عدم الكشف عن اسمها، أنّ القرار الأخير «فطر قلوب المذيعات اللواتي يعتقدن الآن، أن لا مستقبل لهنّ في البلاد». وأشارت إلى أنّها بدأت تفكّر في المغادرة.

وقال محمد صادق عكيف مهاجر، المتحدّث باسم وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إنّ المذيعات يخالفن أوامر طالبان، مشيراً إلى أنّ «على كلّ من يعيش في ظلّ نظام حكم، الالتزام بقوانينه وأنظمته، لذلك يجب عليهنّ تنفيذ القرار».

وأمرت سلطات طالبان بطرد العاملات في المؤسسات العامّة في حال مخالفتهنّ للقواعد الجديدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"