عادي

«الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ».. تحالف داعم للصناعة البحرية

18:57 مساء
قراءة دقيقتين
ميناء كواي تسينج في هونغ كونغ (بلومبيرغ)
دبي: «الخليج»
في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1955، اجتمع نحو 100 مندوب من 38 ميناء ومنظمة بحرية في 14 دولة في لوس أنجلوس للإعلان عن إنشاء الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ (IAPH). واحتفل الاتحاد بالذكرى الخمسين لتأسيسه (اليوبيل الذهبي) في عام 2005. على مدى العقود الخمسة الماضية، تطور الاتحاد ليصبح تحالفاً عالمياً للموانئ، يمثل اليوم نحو 200 ميناء في 85 دولة.
تتعامل الموانئ الأعضاء معاً مع أكثر من 60% من التجارة البحرية العالمية وما يقرب من 80% من حركة الحاويات العالمية.
اليوم، يعد الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ، والذي يُعرف اختصاراً بـ«IAPH»، منظمة غير حكومية وغير هادفة للربح (NGO) تمثل الموانئ في جميع أنحاء العالم.
يقع مقر الأمانة العامة لـ «الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ» في العاصمة اليابانية، طوكيو، ويرأسها أمين عام يتم تعيينه من قبل مجلس الإدارة.
عضوية الاتحاد الدولي تشمل العديد من الهيئات التمثيلية الوطنية للموانئ، ويتمتع بوضع استشاري مع 5 وكالات تابعة للأمم المتحدة، بما في ذلك الأونكتاد والمنظمة البحرية الدولية.
تتوزع عضوية الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ، إلى 3 مناطق جغرافية: «إفريقيا / أوروبا»، و«أمريكا»، و«آسيا / أوقيانيا».
الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ، معترف به باعتباره المنظمة الدولية الوحيدة التي تمثل صوت صناعة الموانئ العالمية، وتم منحه صفة المركز الاستشاري كمنظمة غير حكومية من خمس وكالات متخصصة تابعة للأمم المتحدة (UN) وهيئة حكومية دولية واحدة، وهي: * المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC) * المنظمة البحرية الدولية (IMO) * مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) * برنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) * مكتب العمل الدولي (ILO) * منظمة الجمارك العالمية (WCO) على مدار السنوات، تمكّن الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ من تمثيل آراء مديري الموانئ في المحافل الدولية وتعزيز وحماية مصالح صناعة الموانئ العالمية ككل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"