عادي

300 ألف عضو في «غرفة دبي» بنهاية إبريل

55 % نمواً في الأعضاء الجدد
13:25 مساء
قراءة 4 دقائق
1
عبد العزيز الغرير

عبد العزيز الغرير:

  • 16.7 % نمو صادرات وإعادة صادرات الأعضاء في إبريل ب 20.2 مليار
  • مؤشرات النمو دلالة واضحة على مكانة دبي مركزاً تجارياً عالمياً
  • 81 مليار درهم قيمة صادرات وإعادة صادرات الأعضاء خلال 4 أشهر

دبي: «الخليج»

في ترجمة واضحة لتأثير تشكيل غرف دبي وإعادة الهيكلة على جهود تعزيز التجارة الخارجية واستقطاب الاستثمارات، كشفت غرفة تجارة دبي، إحدى الغرف الثلاث المنضوية تحت مظلة غرف دبي، عن نسب نمو لافتة في عملياتها التشغيلية خلال شهر إبريل 2022 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث سجلت نمواً في عدد أعضائها الجدد، وصادرات وإعادة صادرات أعضائها بنسبتي 55.4% و16.7% على التوالي، مما يعكس نمواً ملحوظاً ومستداماً في النشاط الاقتصادي لإمارة دبي، وجهود الغرفة في تحفيز النمو ودعم بيئة الأعمال.

عضوية

ولفتت غرفة تجارة دبي إلى أن عدد الأعضاء الجدد الذين انضموا لعضوية الغرفة في إبريل الماضي بلغ 3,056 عضواً جديداً، بنسبة نمو بلغت 55.4% مقارنةً بإبريل 2021 والذي بلغ عددهم آنذاك 1,967 عضواً جديداً، مما يرفع العدد الإجمالي لأعضاء الغرفة إلى اكثر من 300,000 شركة، ويرسخ مكانة الغرفة كإحدى أكبر غرف التجارة عضوية في المنطقة والعالم.

وكشفت غرفة تجارة دبي أن قيمة صادرات وإعادة صادرات الأعضاء في إبريل 2022 بلغت 20.2 مليار درهم بنسبة نمو بلغت 16.7% مقارنةً بقيمتها في إبريل 2021 والتي بلغت آنذاك 17.3 مليار درهم، في حين بلغ عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة في شهر إبريل من العام الحالي 57,704 شهادات، بنمو بنسبة 8.2% مقارنة بشهر إبريل من العام 2021.

وتشير معدلات النمو في صادرات الأعضاء وشهادات المنشأ إلى النمو المستدام الذي تشهده عمليات الغرفة وانعكاسها الإيجابي على المشهد الاقتصادي لإمارة دبي، وعلى قدرة مجتمع الأعمال المحلي ودوره الفاعل في قيادة مرحلة التعافي الاقتصادي فيها، بالإضافة إلى تأثير إعادة هيكلة غرفة دبي على النشاط الاقتصادي بالإمارة.

لا ورقية

وشهدت غرفة تجارة دبي، التي تعتبر غرفةً ذكية لا ورقية بنسبة 100%، نمواً ملحوظاً في عدد المعاملات الإلكترونية التي بلغ عددها في أبريل الماضي 61,145 معاملة إلكترونية وبنسبة نمو 9.5% ما يؤكد الجاذبية المتنامية لدبي كعاصمة رقمية عالمية، ووجهة رائدة في عالم المال والأعمال.

تحفيز بيئة الأعمال

وأكد عبدالعزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة غرف دبي، أن إحصاءات شهر إبريل الماضي تعكس جهود غرف دبي في تحفيز بيئة الأعمال، وتعزيز تنافسيتها، معتبراً الغرف شريكاً استراتيجياً وفاعلاً في تحقيق مستهدفات التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارة بما يتماشى مع توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة في هذا المجال، لافتاً إلى أن مؤشرات النمو تعكس هذه الثقة التي تحظى بها دبي في أوساط مجتمعات الأعمال الإقليمية والعالمية، ودورها المحوري في قيادة مسيرة التعافي الاقتصادي في مرحلة ما بعد الجائحة، بالإضافة إلى تأثير توحيد الجهود تحت مظلة غرف دبي، والتي لعبت دوراً أساسياً في تعزيز تنافسية بيئة الأعمال.

وقال: «إن مكانة دبي وحضورها التجاري العالمي كمركزٍ يربط بين أصحاب القرار الاقتصادي والمستثمرين وأصحاب الخبرات، يعكس الدور الريادي الذي تحظى به إمارة دبي في توفير المناخ التجاري والاستثماري الملائم والمحفز لنمو الأعمال وتطورها، حيث تسعى غرفة تجارة دبي بشكل دائم للترويج لإمارة دبي كوجهة تجارية واقتصادية ورقمية عالمية».

الصادرات

وأضاف: «ومع تحقيق صادرات وإعادة صادرات الأعضاء لنمو إجمالي بنسبة 12.6% خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي (يناير-إبريل 2022) وبقيمة وصلت إلى 81.3 مليار درهم مقارنة بنفس الفترة من العام 2021، تظهر هذه الأرقام الجهود الاستثنائية لغرف دبي في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة ومستهدفات خطة دبي للتجارة الخارجية التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ريس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، برفع تجارة دبي إلى تريليوني درهم بحلول عام 2026».

1
عبد العزيز الغرير

ولفت الغرير إلى الدور الذي تلعبه المكاتب الخارجية التمثيلية للغرفة في ربط الأسواق التجارية العالمية، وتوطيد مكانة دبي في تطوير المنظومة التجارية العالمية، حيث عقدت المكاتب الخارجية للغرفة خلال شهر إبريل الماضي أكثر من 140 اجتماعاً مع أبرز المستثمرين في كل من إفريقيا وأمريكا اللاتينية وأذربيجان والهند والصين، إضافةً إلى اجتماعات افتراضية ضمّت مسؤولين حكوميين رفيعي المستوى ورواد أعمال من روسيا وفرنسا والمكسيك وزيمبابوي وسويسرا، وذلك لاستقطاب الاستثمارات والمستثمرين إلى إمارة دبي، وتعزيز تنافسية تجار دبي في الأسواق الخارجية.

التنافسية

وتؤكد غرفة تجارة دبي استمرار بذل الجهود للارتقاء بواقع الأعمال في دبي، وتعزيز تنافسية القطاع التجاري وسهولة ممارسة الأعمال، حيث تحرص الغرفة على خلق فرص تجارية استثمارية محفزة لبيئة الأعمال داعمةً لنموها، وذلك بهدف تحقيق التميُّز المؤسسي والإدارة الفعالة للموارد بما يخدم أهداف إمارة دبي بوصفها مركزاً تجارياً عالمياً.

جدير بالذكر إن غرفة تجارة دبي حققت مؤخراً إنجازاً استثنائياً بالفوز بالمركز الأول في مؤشر سعادة متعاملي حكومة دبي للعام 2021، حيث تمتلك منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية تصل إلى أكثر من 50 خدمة إلكترونية وذكية، والتي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، وتمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بُعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير والممارسات العالمية.

الصورة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"