عادي

العالم يتغنى بلقب سيتي «الملحمي»

«ريمونتادا» خيالية تتوج «القمر السماوي» على قمة «البريميرليج»
00:42 صباحا
قراءة دقيقتين
رياض محرز يحتفل

عاش مانشستر سيتي وجمهوره في إنجلترا وحول العالم «دراما» أخرى مذهلة جعلته على قمة «البريميرليج» بعدما أحرز لقب أقوى دوري في العالم ب«سيناريو» خيالي.

وأحرز مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق نقطة عن ليفربول، لذلك فإن تأخره أمام أستون فيلا 0-2 حتى الدقيقة 76 في الجولة الأخيرة، كان يعني ذهاب اللقب إلى منافسه العنيد في السنوات الثلاث الماضية، لكن «ريمونتادا» خيالية في ظرف 5 دقائق قلبت المعادلة، ليفوز «القمر السماوي» 3-2 ويصعد إلى منصة التتويج للمرة الرابعة في آخر خمسة مواسم، وللمرة الثامنة في تاريخه.

الصورة

وقال جوارديولا مدرب سيتي الذي بكى بعد نهاية المباراة: «نحن أساطير. عندما تفوز بلقب الدوري أربع مرات في آخر خمسة مواسم، فهذا لأننا نملك فريقاً استثنائياً من اللاعبين. سوف يتذكرونا».

وتابع جوارديولا: «حجم إنجازك يتحدد بناء على حجم منافسك.. لم أجد فريقاً مثل ليفربول. أعرف مدى صعوبة الأمر، لكن تهنئة كبيرة للمنافس، فلقد ساعدنا على أن نصبح فريقاً أفضل».

ووصفت الصحف الإنجليزية فوز مانشستر سيتي باللقب ب«الملحمي»، وقالت صحيفة «ميرور»: «فاز مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في اليوم الأخير المذهل.. كان سيتي متأخراً 0-2 على أرضه أمام أستون فيلا، ولكن في عودة مشابهة ليومهم الأخير الملحمي ضد كوينز بارك رينجرز قبل 10 سنوات، قاتلوا للفوز 3-2 وتأمين اللقب».

وعنون موقع «سي إن إن الأمريكي»: «حقق مانشستر سيتي عودة مذهلة ليحقق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في اليوم الأخير المثير»، وتابع في تحليله للجولة الختامية من «البريميرليج» الدرامية: «إذا كنت ستفوز بلقب دوري، فيمكنك أيضاً إضافة القليل من الدراما. فعل مانشستر سيتي ذلك بالضبط عندما حقق عودة مذهلة ليهزم أستون فيلا 3-2 ويفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز، كان صاحب الأرض يعلم أن الفوز في اليوم الأخير من الموسم سيضمن اللقب، وعلى الرغم من تأخره 0-2، فقد سجل ثلاثة أهداف في خمس دقائق من الشوط الثاني ليجعل جمهور استاد الاتحاد في حالة من الهذيان والاحتفالات المجنونة، ركض المشجعون بعد نهاية اللقاء إلى أرض الملعب للاحتفال بالفوز بسباق اللقب لا مثيل له».

ورأى موقع «سكاي سبورتس» أن «ما حصل في اليوم الأخير من الدوري الإنجليزي هو أعظم لحظات بيب جوارديولا في مسيرته كمدرب، وعلى الرغم من إحراز الإسباني 3 ألقاب سابقة في إنجلترا كان اللقب الرابع له مختلفاً».

وأكد الموقع أن «الدوري الإنجليزي هذا الموسم عاش لحظة تاريخية أخرى في آخر 100 عام»، معتبراً أن ما حدث في استاد الاتحاد يوم الأحد يشبه لحظة الأرجنتيني سيرجيو أجويرو الخالدة في 2012، عندما أهدى سيتي لقبه في الدقيقة 93:20 التاريخية.

وقال موقع «أس بي أن»: «عودة مانشستر سيتي الملحمية حسمت لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في يوم أخير مذهل».

الصورة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"