عادي

ثمانية توكيلات أجنبية تقرر إيقاف تصدير السيارات إلى مصر

17:01 مساء
قراءة دقيقتين

القاهرة – الخليج
يبدو أن سوق السيارات في مصر مُقبل على مرحلة صعبة، في ظل الصعوبات التي يواجهها المستوردون في تدبير الاعتمادات المستندية الخاصة من البنوك، للقيام باستيراد العديد من البضائع الحيوية للسوق المصري.
وفرض البنك المركزي المصري عدة قيود على العمليات الاستيرادية، ما أثر بالسلب في الكثير من القطاعات، وتأتي السيارات في صدارة هذه القطاعات.
وعلى صعيد سوق السيارات في مصر، كشفت تقارير إعلامية أن 8 شركات أجنبية قررت بالفعل إيقاف توريد السيارات إلى وكلائها، وتحويل الإنتاج إلى أسواق خارجية.
وبحسب صحيفة «المال» الاقتصادية، فإن أحد موزعي السيارات المعتمدين في مصر، كشف اتجاه عدد من شركات السيارات العالمية لوقف إنتاج وتصدير طُرزها للسوق المحلية المصرية خلال يونيو ويوليو المقبلين، بسبب عدم التزام وكلائها المحليين بسداد المستحقات المالية الخاصة بتلك الشحنات.
ونقلت عن الموزع قوله إن بعض وكلاء ماركات السيارات الأوروبية، وعلى رأسها ستروين، فولكس فاغن، سكودا، سيات، أودى، بيجو، فيات، DS Automobiles أخطروا موزعين مصريين بنقص إجمالي الكميات والحصص الموردة لهم، في ضوء عجز الكثير منهم عن توفير العملة الأجنبية، ما يؤثر بالسلب في عمليات الاستيراد، حيث من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة اتساع الفجوة بين العرض والطلب في سوق السيارات المصري للموديلات الجديدة.
وفي سياق متصل، أعلنت شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات خفض خطة إنتاجها العالمي بنحو 100 ألف مركبة، إلى 850 ألفاً في يونيو، بسبب نقص أشباه الموصلات.
وأعلنت الشركة أيضاً تعليقاً إضافياً لخطوط تصنيعها المحلية، بسبب نقص الإمدادات الناجم عن إغلاق «كوفيد-19» في شنغهاي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"