عادي

سلطان بن أحمد يفتتح مشاريع تخرج «اتصال» جامعة الشارقة

تحت شعار «سلطان.. 50 عاماً عطاء ونماء»
01:10 صباحا
قراءة 3 دقائق

افتتح سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس الاثنين، المعرض الرابع عشر لمشاريع التخرج لطلبة كلية الاتصال بجامعة الشارقة تحت شعار «سلطان.. 50 عاماً عطاء ونماء».

بدأ حفل الافتتاح بآيات بيّنات من القرآن الكريم، ألقى بعدها الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، كلمة قدم فيها الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، على تشريف سموه للمعرض ورعايته الكريمة لمختلف الفعاليات العلمية والأكاديمية، مشيداً بحرص سموه على تقدم الجامعة وتطوير معارف وقدرات طلبتها في مختلف المجالات.

أشار مدير جامعة الشارقة إلى أن اختيار عنوان المعرض لهذا العام يأتي تجسيداً لعطاء صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في بناء وتطوير إمارة الشارقة، منذ أن تولى سموه مقاليد الحكم لإمارة الشارقة في عام 1972، كما أن المعرض يمثل تحفيزاً للطلبة للبحث في تاريخ الإمارة خلال نصف قرن في مجالات الثقافة والمعرفة والكتاب والتعليم والإعلام والسياحة، وغيرها.

ولفت مدير الجامعة إلى أن معرض مشروعات التخرج لطلبة الاتصال استطاع خلال السنوات الماضية أن يسهم في تحقيق أحد الأهداف الأساسية للجامعة في خدمة المجتمع، من خلال تدعيم الشراكة مع الهيئات والمؤسسات والدوائر الحكومية في إمارة الشارقة، والدولة عموماً، وغيرهما من الأسواق المحيطة من خلال العديد من مشاريع التخرج لطلبة كلية الاتصال التي أسهمت، وإلى حد كبير، في تلبية احتياجات مختلف هذه الهيئات والمؤسسات والدوائر، خاصة بمشاريع الحملات الإعلامية والتوعوية.

وشاهد حضور حفل الافتتاح، عقب ذلك، عرضاً مرئياً تناول قصة بناء الشارقة، من خلال رصد محطات من تجربة صاحب السمو حاكم الشارقة، وجهود سموه الكبيرة والمتواصلة طوال السنوات الماضية في مختلف المجالات، بالتركيز على النهضة التعليمية والعلمية والمعرفية، وغيرها.

من جانبه، ألقى الدكتور هايرو لوجو اوكاندو عميد كلية الاتصال، كلمة أشاد فيها بالرؤية الاستراتيجية التي تعمل عليها جامعة الشارقة في مختلف المجالات لدعم طلبتها في كل الكليات والتخصصات، والتزامها بمستويات متميزة في التعليم والتعلم، ما يجعلها بيئة مناسبة للابتكار والإبداع، ويهيئ خريجيها لأسواق العمل والمساهمة في المجتمع، مشيراً إلى أن هذا المعرض بمثابة نافذة نحو المستقبل، ويقدم الخريجين والخريجات إلى المؤسسات خارج الجامعة بأفضل صورة ممكنة، إلى جانب أهدافه في التواصل والتعاون مع المؤسسات الإعلامية في الإمارة.

وفي نهاية حفل الافتتاح، تفضل سمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي، بتكريم الرعاة والشركاء، كما تفضل سموه بزيارة أجنحة المشاريع الخاصة بالطلبة من الخريجين والخريجات من كلية الاتصال، والتي تبلغ 78 مشروعاً أنجزها 113 طالباً وطالبة في تخصصات الكلية المختلفة، حيث استمع سموه إلى شرح مفصل من الطلبة عن مشروعاتهم المختلفة والتي تضمنت أفكاراً مبدعة ومتميزة في حقول الإعلام، وتناولت عدداً من المحاور في سنوات بناء إمارة الشارقة.وام

كتيّبات تسرد إنجازات حاكم الشارقة

تنوعت المعارض المقدمة من أقسام كلية الاتصال، حيث قدم خريجو قسم العلاقات العامة 13 مشروع تخرج ودراستين نظريتين من 29 طالباً وطالبة، تتناول مجموعة من المعارض والحملات الإعلامية التي تعرض موضوعات مبتكرة، وقدم طلبة قسم الاتصال الجماهيري، تخصص التصميم الإعلامي الرقمي، 23 مشروعاً من إعداد 31 طالباً وطالبة، وتوزعت المشاريع ما بين تصميم كتيبات لسرد تاريخ وإنجازات حاكم الشارقة، أو مواقع إلكترونية توضح الدور المهم الذي قدمه سموه للمجتمع المحلي، وأثّر في وجدان المجتمع وساعد على بناء الفكر والوعي في المجتمع.

أما تخصص الإذاعة والتلفزيون فقد عرض مجموعة من الأفلام بلغ عددها 32 فلماً من إعداد 37 طالباً وطالبة.

حضر فعاليات الافتتاح، الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، ومحمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وطارق سعيد علاي مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وسيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز أكسبو الشارقة، وشهاب أحمد الحمادي مدير مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وحسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، وعدد كبير من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"