عادي

بحث تعزيز العلاقات البرلمانية بين الإمارات وكوبا

طارق الطاير يؤكد أهمية التعاون بين البلدين
18:00 مساء
قراءة دقيقتين
الإمارات

التقى الدكتور طارق حميد الطاير رئيس مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات دول أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية في المجلس الوطني الاتحادي، ومريم ماجد بن ثنية عضو المجموعة، في مقر الأمانة العامة للمجلس بدبي، الدكتور والتر بالوجا غارسيا النائب الأول لوزير التعليم العالي في جمهورية كوبا.
وأكد الدكتور طارق حميد الطاير، خلال اللقاء الذي حضره روبرتو بلانكو دومينغيز، سفير جمهورية كوبا لدى الدولة، أهمية التعاون بين البلدين في العديد من المجالات خاصة التعليمية والاقتصادية، وعلى حرص القيادة الرشيدة على مدّ جسور التواصل وتعزيز علاقات التعاون، بما يحقق تطلعات دول وشعوب العالم.
وأشار إلى أهمية تعزيز العلاقات بين برلماني البلدين، بما يواكب العلاقات المتنامية بين دولة الإمارات وكوبا، والتي شهدت تطوراً في العديد من القطاعات. 
بدورها أكدت مريم بن ثنية، أن دولة الإمارات وضعت التعليم في مقدمة استراتيجياتها وخططها، حيث كفل الدستور حق التعليم لكل مواطن إماراتي، وركزت التشريعات على أهمية الدور الأساسي للتعليم في تقدم المجتمع، مضيفة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أعلن عن تغييرات هيكلية في قطاع التعليم، ووجّه بمراجعة نظم وتشريعات وسياسات القطاع التعليمي، وإنشاء عدد من المؤسسات الداعمة لتطوير مستقبل التعليم في الدولة.
وتم الإعلان عن إنشاء «الهيئة الاتحادية للتعليم المبكر» وتختص بوضع وتنفيذ خطط شمولية للاهتمام بالطفل منذ ولادته حتى الصف الرابع تعليماً وصحة ومهارات، وبناء شخصيته وهويته الوطنية، وإنشاء «الهيئة الاتحادية لجودة التعليم» وتختص بمراقبة جودة التعليم بكل حيادية.
وقدم الدكتور والتر بالوجا غارسيا، تعازيه الحارة لدولة الإمارات في فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، كما قدم التهنئة بمناسبة انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات.
وأشاد بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات في جميع المجالات، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون في المجالات التعليمية والبرلمانية والاقتصادية والاستثمارية لتحقيق أفضل مستويات التعاون بين البلدين الصديقين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"