عادي

داو جونز يفلت من التراجع.. وتحذيرات سناب تهوي بـ«ناسداك»

02:11 صباحا
قراءة 3 دقائق
جانب من التداولات في بورصة نيويورك (أ.ف.ب)

تراجعت الأسهم بحدّة، في «وول ستريت»، الثلاثاء، متأثرة بانخفاض كبير في شركات التكنولوجيا الثقيلة، بسبب مخاوف بشأن استمرار ارتفاع تأثير التضخم في صافي أرباحها، فضلاً عن تراجعات حادة في أسهم شركات التجزئة.

وأثار تحذير صارخ بشأن الأرباح من شركة «سناب» رعب المستثمرين ودفعهم إلى إغراق أسهم شركات التواصل الاجتماعي الكبرى، خصوصاً المرتبطة بإيرادات الإعلانات. وانخفض سهم سناب بنسبة 39%، بينما تراجع ميتا (فيسبوك) بنسبة 10% بعدما سمى المدعي العام في واشنطن رئيس المجموعة مارك زوكربيرج، في دعوى قضائية، مشيراً إلى أنه لعب دوراً مباشراً في اتخاذ القرارات التي مهّدت الطريق لفضيحة شركة «كامبريدج أناليتيكا» التي استخدمت عدداً هائلاً من بيانات حصلت عليها من فيسبوك.

وأنهت الأسهم الأميركية تعاملات الثلاثاء على تباين، وفي نهاية الجلسة، ارتفع مؤشر داو جونز بنحو 0.15% إلى 31928 نقطة، وتراجع مؤشر إس آند بي 500 بنسبة 0.81% إلى 3941 نقطة.

أما مؤشر ناسداك فانخفض بنحو 2.35% مسجلاً 11264 نقطة.

وأنهى سهم سناب تعاملات جلسة الثلاثاء على تراجع بنحو 43.08% بفعل تحذير الشركة من نتائج أعمالها الفصلية عن الربع الثاني الجاري.

كما تراجع سهم ميتا عند الإغلاق بنحو 7.62% وهبط سهم تيسلا بنسبة 6.93%، أما سهم أبل فتراجع بنحو 1.9%.

وسجل سهم أمازون أدنى مستوى في 52 أسبوعاً متراجعاً بنحو 3.2%.

أسهم «سناب» تهوي

تراجعت أسهم «سناب» بعد أن حذر الرئيس التنفيذي إيفان شبيجل، في مذكرة للموظفين من أن الشركة ستفقد أهدافها الخاصة للإيرادات والأرباح المعدلة في الربع الحالي. وكتب شبيجل أن شركة التواصل الاجتماعي ستبطئ أيضاً التوظيف حتى نهاية العام، لأنها تتطلع إلى إدارة النفقات.

وقال الرئيس التنفيذي في المذكرة: «البيئة الكلية تدهورت بشكل أكبر وأسرع مما توقعنا عندما أصدرنا توجيهاتنا ربع السنوية الشهر الماضي. ونتيجة لذلك، وبينما تستمر عائداتنا في النمو عاماً بعد عام، فإنها تنمو بشكل أبطأ مما توقعنا في هذا الوقت».

وفي إبريل/ نيسان، أعلنت «سناب» عن أرباح الربع الأول التي جاءت مخالفة لتوقعات وول ستريت للمبيعات والأرباح. وفي ذلك الوقت، قالت الشركة إنها تتوقع نمواً في الإيرادات يتراوح بين 20% و25% على أساس سنوي. وتتوقع أرباحاً معدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بين 0 و50 مليون دولار.

أسهم «أبركرومبي آند فيتش»

وعلى صعيد التجزئة، تراجعت أسهم «أبركرومبي آند فيتش» 28%، في تداولات، أمس الثلاثاء، بعد أن أعلن بائع التجزئة عن خسارة غير متوقعة في الربع الأول من السنة المالية، حيث أثرت تكاليف الشحن والمنتجات في المبيعات. وكان السهم تراجع 32% في تداولات ما قبل افتتاح السوق.

كما خفضت الشركة توقعاتها للمبيعات للعام المالي 2022، متوقعة أن الرياح الاقتصادية المعاكسة ستخيم على المشهد حتى نهاية العام على الأقل.

وتتوقع الشركة الآن أن تبقى إيراداتها ثابتة لتصل إلى 2%، مقارنة بالتنبؤ السابق بنمو ما بين 2% إلى 4%. وكان المحللون يتوقون أن تحقق الشركة نمواً سنوياً بنسبة 3.5%، وفقاً لإحصاءات «ريفينيتيف»

وأعلنت «أبيركرومبي» عن خسارة صافية في الربع الأول من السنة المالية بلغت 14.8 مليون دولار، أو 32 سنتاً للسهم الواحد، مقارنة بأرباح بلغت 42.7 مليون دولار، أو 64 سنتاً للسهم، في العام السابق.

ونمت إيراداتها بنسبة 4% لتصل إلى 812.8 مليون دولار، صعوداً من 781.4 مليون دولار في العام السابق. وكان المحللون توقعوا أن تحقق الشركة إيرادات بقيمة 799 مليون دولار.

وخفضت الشركة توقعاتها لهوامش التشغيل للعام بأكمله إلى نطاق 5% إلى 6%، بانخفاض من النطاق السابق البالغ 7% إلى 8%. وأوضحت أن التعديل يأخذ في الاعتبار ارتفاع تكاليف الشحن والمواد الخام والعملات الأجنبية وانخفاض المبيعات بسبب التأثير التضخمي المفترض على المستهلكين.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"