عادي

عملية جديدة لإبراهيموفيتش قد تجبره على الإعتزال

19:12 مساء
قراءة دقيقة واحدة
زلاتان إبراهيموفيتش

خضع المهاجم السويدي الأربعيني زلاتان إبراهيموفيتش لجراحة في ركبته اليسرى ستبعده عن الملاعب «بين 7 و8 أشهر»، بحسب ما أعلن ناديه ميلان المتوج أخيراً بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، فيما لم يفصح اللاعب الفذ عن نيته الإعتزال،رغم شكوك وسائل الإعلام بأن الجراحة قد تكون كتبت نهاية مسيرته الكروية.
وقال ميلان، المتوج الأحد بلقب «سيري أ» للمرة الأولى منذ 2011، في بيان الأربعاء «كان من المقرر إجراء تنظير المفصل منذ بعض الوقت لإيجاد حل نهائي لعدم استقرار المفصل بفضل إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي مع تعزيز جانبي وإصلاح الغضروف المفصلي».
وخضع زلاتان (40 عاماً) للجراحة الأربعاء في مستشفى جان-ميرموز في ليون، بـ«نجاح كامل» بحسب ما أوضح النادي اللومباردي، مشيراً إلى تشخيص بابتعاده بين «سبعة وثمانية أشهر».
وإذا قرّر «إيبرا»،متابعة مسيرته الزاخرة، فلن يكون بمقدوره العودة قبل مطلع العالم 2023.
وكان السويدي العملاق قد خضع لجراحة في ركبته اليسرى في يونيو 2021، ما أجبره على الغياب عن كأس أوروبا الأخيرة وتعرقلت بداية موسمه مع ميلان.
وترك زلاتان الشكوك تحوم حيال مستقبله مساء الأحد، مشيراً إلى أن قراره «يعتمد» على أجوبة ينتظرها حيال وضعه الجسدي.
وعمّا إذا كان قد خاض مباراته الأخيرة، أجاب «يتوقف الأمر على قيامي ببعض الأمور كي أكون بحال جيدة، ويتوقف على ما سيحصل في الأيام القليلة المقبلة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"