عادي

115 ألف زيارة لمعرض واجهة التعليم في أبوظبي

حضورية وافتراضية خلال يومين قبل اختتامه
22:42 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: آية الديب

اختتمت، أمس الخميس، فعاليات الدورة الثامنة من معرض واجهة التعليم ومؤتمر شباب الشرق الأوسط 2022، وسط حضور طلابي كبير من طلاب المدارس والجامعات، و230 جهة ومؤسسة تعليمية.

وشهد المعرض الذي انطلق أول أمس الأربعاء، تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، تحت شعار«50 عاماً من تمكين التعليم» واستمر على مدار يومين، 15 ألف زيارة حضورية للطلاب والطالبات، فيما شهد 100 ألف زيارة عبر المنصة الافتراضية له.

وأكد الطلاب المشاركون في المعرض أنه مَثَّلَ منصة معرفية قدمت لهم فرصة للاطلاع على كل ما هو جديد في مسارات التعليم الحديث ومنظومة المهن والوظائف التي يزيد الاحتياج إليها مستقبلاً، فضلاً عن إطلاعهم على المنح والبرامج التي تقدمها مختلف الجامعات داخل الدولة وخارجها.

نجاح مستمر

قالت الدكتورة وديمة الظاهري، عضو مجلس إدارة واجهة التعليم: المعرض يسجل نجاحاً عاماً تلو آخر، حيث يقدم تجربة مميزة تستعرض الجامعات الوطنية خلالها خبراتها ومناهجها وتوجهات التعليم المستقبلية فيها، فقد شهدنا خلال العام الحالي دورة استثنائية من المعرض بصورته الهجينة بين منصة افتراضية جمعت كبرى الجامعات والمؤسسات الأكاديمية العالمية، وأخرى حضورية في أبوظبي احتضنت مؤسسات التعليم المحلية من القطاعين العام والخاص.

وخلال المعرض، قدمت العديد من الجامعات الوطنية المشاركة خصومات تصل إلى 100% للطلبة المتفوقين في الثانوية العامة، ومن بينها جامعة جميرا بدبي التي قدمت خصومات تصل إلى 75%، فيما أعلنت جامعة الشارقة في جناحها المتميز بالمعرض عن خصومات تصل من 50 إلى 100% للطلبة المتفوقين في الدراسة الثانوية، وتستمر هذه الخصومات مع استمرار تفوق الطلاب في مسيرتهم التعليمية داخل الجامعة.

أصحاب الهمم

وضمن جناحها، تعرض مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم منتجاتهم المتنوعة من التمور والخضراوات والأجبان التي تحمل شعار «النحلة»، لإطلاع الطلاب المشاركين في المعرض على جهود أصحاب الهمم وطاقاتهم، ودعوتهم للتوجه مستقبلاً إلى التخصصات التي تخدم أصحاب الهمم وتدعم جهود تذليل العقبات والتحديات التي تواجههم.

وقال عبدالله المصعبي، مدرب تأهيل في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم: هناك العديد من التخصصات العلمية التي تدعم أصحاب الهمم مثل العلوم الإنسانية وعلم النفس والعلوم الطبية كالعلاج الطبيعي ودراسة التربية بمختلف أقسامها ولاسيما التربية الخاصة.

وأكدت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية أنها تقدم للطلاب 12 برنامجاً أكاديمياً، كما أنها فتحت باب القبول الدولي للطلاب، فضلاً عن تقديمها العام الدراسي المقبل منحاً دراسية للطلاب تختلف وفقاً معدلات الطلاب وتحصيلهم العلمي، تشجيعاً للطلاب على التميز الأكاديمي، لافتة إلى أن نسبة توظيف الخريجين منها تبلغ 100%.

إلى ذلك، أشارت مشاعل المرزوقي، مديرة مكتب القبول والتسجيل في كلية فاطمة بنت مبارك للعلوم الصحية إلى رصد زيادة في الإقبال على الالتحاق بالكلية بعد جائحة فيروس كورونا، نظراً لزيادة وعي المجتمع بأهمية العلوم الصحية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"