عادي

إماراتيات: «التصميم للأمل 7» فرصة للإبداع وخدمة الإنسانية

يختتم فعالياته اليوم بإقبال محبي الموضة
00:02 صباحا
قراءة 3 دقائق

دبي : مها عادل
حصدت النسخة السابعة من معرض «التصميم للأمل» الخيري التي انطلقت، أول أمس الأربعاء، وتختتم فعالياتها اليوم الجمعة، إقبالاً لافتاً من محبي الموضة والأزياء ومشاركة متميزة من 17مصممة إماراتية تطوعن بتقديم إبداعاتهن من تصميمات الأزياء والعبايات للأعمال الإنسانية، إلى جانب مصممات الحلي والمجوهرات الإماراتيات اللائي يشاركن ب25% من ريع المبيعات في المعرض للأغراض الإنسانية، والتي سيتم توجيهها هذا العام لخدمة برنامج صحة العيون بنيجيريا.

أثناء جولة «الخليج» بين أروقة المعرض، تحدثت مصممة المجوهرات الإماراتية عائشة بن هندي عن مشاركتها في المعرض، قائلة: «هذه هي المرة الأولى التي أشارك بمعرض التصميم للأمل، وقد شاركت من قبل في عدة معارض أخرى بالدولة، لكنني أعتبر أن مشاركتي بالتصميم للأمل مميزة للغاية، وتعني لي الكثير، لأن الهدف منه ليس فقط تجارياً؛ بل يجسد قيم العطاء والتطوع لأعمال الخير، وقد كان هذا التوجه الخيري للمعرض أكثر ما حفزني على المشاركة فيه، وقد غيرت موعد إجازتي خارج الدولة للالتزام بموعد المشاركة في المعرض».

1
فدوى الأسمر

وتابعت: «أؤمن بأن مثل هذه الفعاليات تحفز أهمية روح الإيثار والعطاء والاهتمام بالآخر والشعور بمعاناة الإنسانية بكل مكان، ما يدعونا إليه ديننا الحنيف، وأعتبر أن العطاء في هذه الحالة متبادل، فكلما ساعدنا الآخرين سيعود إلينا ذلك بالبركة في الرزق والصحة والحياة، وتعلمنا من أزمة كورونا أن الحياة لا تقوم فقط على العمل والتجارة؛ بل إن العلاقات الإنسانية والمشاعر الصادقة هي أثمن ما فيها».

وأضافت: «أشارك في المعرض بمجموعة من تصميماتي وإبداعاتي الخاصة التي تعكس ذوقي وأفكاري، وكل منتجاتي إماراتية خالصة بداية من التصميم وصولاً إلى التصنيع داخل الدولة ولدي مجموعة بعنوان «دبي بالقلب» وأخرى تسمى «الأرض»، وهي مشغولات ذهبية مرصعة بالأحجار الكريمة، وأفضل استخدام اللون الأخضر، والزمرد والألماس واللؤلؤ وأوظفها في تصميمات إبداعية تجسد رؤيتي للحياة وعلامتي التجارية (توا)».

وتحدثنا فدوى الأسمر ممثلة تصميمات «فاطمة القاسمي» المشاركة في المعرض وتقول: «تحرص الشيخة فاطمة القاسمي، المصممة الإماراتية على المشاركة في معرض التصميم للأمل على مدار السنوات الماضية، وتعتبر تصميماتها من وحي العباءات الإماراتية الأصيلة، مع إضافة إطار عصري، وتطريز يدوي، فكل تصميم يحمل قصة، ويجسد فكرة، فهناك تصميمات مستوحاة من صدف البحر وأخرى مستوحاة من الحضارة الرومانية وغيرها، ويغلب على مجموعة الصيف الألوان المشرقة والمبهجة مثل الأصفر والأحمر والبرتقالي والأخضر والتطريز يتنوع من استخدام الخرز أو الخيوط المستوردة».

وأضافت: «هذه التصميمات تجسد ذوق المرأة الإماراتية والخليجية، وتلبي احتياجاتها في التأنق داخل المنزل وخارجه وخصوصاً في المناسبات والأعياد ويمثل تطويراً للعباءة الخليجية المطرزة بشكل عصري وحديث».

وفي نهاية جولتنا تطلعنا شيخة الياسي ممثلة مجوهرات حرف ونقش للمصممة الإماراتية خديجة السلامي على أهمية مشاركتها في المعرض للمرة الأولى، وتقول: «نعتز للغاية بمشاركتنا في هذه المبادرة السامية التي توفر لنا فرصة ذهبية للعطاء وخدمة الإنسانية وتقديم إبداعاتنا من التصميمات الإماراتية للذهب والمجوهرات بهذا المحفل الراقي الذي تنظمه مؤسسة دبي للمرأة، تعتبر أغلب التصميمات التي نقدمها مستوحاة من الأشكال التقليدية للحلي الذهبية الإماراتية مع إضافة لمسة عصرية للقطع وتطعيمها باللؤلؤ والأحجار الكريمة في إطار عصري، يسمح للمرأة بارتدائها يومياً، وليس فقط في المناسبات، فالقطع تتسم بالرقة والأناقة والأصالة والبساطة في وقت واحد».

وأضافت: «أكثر ما يميز مشاركتنا في هذا المعرض، هو أننا نحقق رغبتنا في العطاء والخدمة المجتمعية ومساعدة الغير، وهذا ما تعلمناه من قادتنا ونهج دولتنا الحبيبة، ما يزيد من أهمية وثقل المشاركة في معرض التصميم للأمل».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"