عادي

«وول ستريت» ترتد بقوة بدعم لغة حسم «الاحتياطي»

02:04 صباحا
قراءة دقيقتين

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية، الخميس بعد توقعات أرباح قوية من شركات مثل ميسيز، بينما كشفت بيانات أن الاقتصاد الأمريكي انكمش في الربع الأول من العام ما يخفف بعض المخاوف المتعلقة بالرفع الكبير والسريع لأسعار الفائدة.

وتواصل الأسهم الأمريكية الارتفاع بعد المكاسب التي سجلتها خلال جلسة الأربعاء، بعدما تكبدت خسائر قوية في بداية الأسبوع وسط مخاوف حول ركود الاقتصاد الأمريكي مع استمرار ارتفاع معدل التضخم وتباطؤ النمو.

وفي نهاية الجلسة، ارتفع سهم شركة التجزئة مايسيز للتجزئة بنسبة 19.3%، بعدما رفعت توقعاتها للأرباح خلال العام الجاري، كما صعد سهم إنفيديا بنحو 5.2%، مدعومًا من تجاوز إيرادات وأرباح شركة صناعة الرقائق للتوقعات خلال الربع الأول.

وسجل المؤشر داو جونز ارتفاعًا بنسبة 1.6% أو ما يعادل 517 نقطة عند 32.637 ألف نقطة، ليسجل الارتفاع اليومي الخامس على التوالي. كما زاد المؤشر ستناندرد آند بورز 2% أو ما يعادل 79 نقطة عند 4057 نقطة، فيما صعد ناسداك 2.7% أو ما يعادل 306 نقاط عند 11.740 ألف نقطة.

وأظهر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي لشهر مايو/ أيار أن كل المشاركين ساندوا زيادة للفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية لمحاربة التضخم الذي اتفقوا على أنه أصبح تهديداً رئيسياً لأداء الاقتصاد ومن المحتمل أن يتسارع إذا لم يتخذ البنك المركزي الأمريكي إجراء.

وزيادة الفائدة هذا الشهر كانت الأولى بذلك الحجم في أكثر من 20 عاماً ووضعت مجلس الاحتياطي في مسار نحو تشديد سريع للسياسة النقدية.

وقال محضر الاجتماع الذي صدر الأربعاء إن معظم المشاركين اعتبروا أن زيادات أخرى بمقدار نصف نقطة مئوية ستكون «ملائمة على الأرجح» في اجتماعي مجلس الاحتياطي في يونيو/ حزيران، ويوليو/ تموز.

وقال محضر الاجتماع كل المشاركين اتفقوا في الرأي على أن الاقتصاد الأمريكي قوي جداً وأن التضخم مرتفع جداً وأن هناك مخاطر متزايدة بأن يستمر تسارع التضخم بالنظر إلى المشاكل الحالية في سلاسل التوريد واستمرار الإغلاقات المرتبطة بفيروس كورونا في الصين.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"