عادي

زلــزال بقــوة 6٫2 درجــة قـبـالـة سـواحـل تيمـور الشـرقـيـة

00:06 صباحا
قراءة دقيقتين

وقع زلزال بقوة 6,2 درجة، أمس الجمعة، قبالة سواحل تيمور الشرقية شعر به أيضاً سكان إندونيسيا وحتى أستراليا، لكن لم يسجل سقوط ضحايا أو أضرار وفق المعلومات الأولية.
ووقع الزلزال الذي أعلن المعهد الأمريكي للمسح الجيولوجي شدته، نحو الساعة 02:36 بتوقيت غرينتش على عمق 51,4 كيلومتر قبالة الطرف الشرقي لجزيرة تيمور المقسومة بين تيمور الشرقية وإندونيسيا.
وقد شعر به لفترة قصيرة سكان ديلي عاصمة تيمور الشرقية، لكنه بدأ أقوى في شرق الجزيرة، وصولاً إلى مدينة داروين في أستراليا.
وذكر صحفي من وكالة «فرانس برس» في العاصمة ديلي: «رأيت سكاناً يهرعون لمغادرة منازلهم وأطفالاً يخرجون بسرعة من مدارسهم نظراً لشدة الهزة الأرضية، لكنها لم تستمر سوى ثوان».
وكانت الهزة الأرضية أعنف حول مدينة لوسبالوس التيمورية، لكن السلطات لم تتمكن من تقييم الوضع حتى الآن، ولم تذكر أي حصيلة لضحايا محتملين أو أضرار.
وعلى الجانب الآخر من بحر تيمور، شعر سكان مدينة داروين في أستراليا بالهزة.
وقال جويل ويلينغيل الذي كان يعمل في مبنى شركة لآلات صناعية لوكالة فرانس برس: «اعتقدت أننا ننقل قطعة ضخمة من المعدات في الجزء الخلفي المخصص للبناء». وأضاف: «لكن عندما خرجنا من المبنى الرئيسي كان لا يزال يهتز وأخبرني زملائي بأنهم يعتقدون أنه زلزال». 
وتابع ولينغيل: «نشعر بهزات أرضية من حين لآخر، لكن هذا الزلزال كان كبيراً في بحر باندا» الواقع شمال جزيرة تيمور. وفي إندونيسيا أثار الزلزال حالة هلع ودفع الناس إلى إخلاء المباني جنوب غربي أرخبيل مولوكو، حسب الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ، لكن السلطات الإندونيسية لم تعلن عن أي أضرار أو إصابات.
وحذرت وكالة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة التسونامي من أن الزلزال «قد يؤدي إلى مدّ بحري يمكن أن يطال منطقة المحيط الهندي»، لكن لم تطلق سلطات أي بلد في المنطقة إنذاراً بحدوث تسونامي. 
وقال مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي على حسابه على تويتر: «لا إنذار بحدوث تسونامي في أستراليا بعد وقوع الزلزال الذي شعر به سكان داروين». 
(أ ف ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"