عادي

السودان: اقتراب إطلاق سراح المعتقلين ورفع الطوارئ

00:57 صباحا
قراءة دقيقتين

الخرطوم: عماد حسن

أعلن مجلس السيادة الانتقالي في السودان اقتراب تنفيذ إجراءات إطلاق سراح أعضاء لجان المقاومة ورفع حالة الطوارئ لتهئية الأجواء للحوار بين الفرقاء،فيما دفع المجلس الأعلى لنظارات البجا بمذكرة مطلبية للجنة الأمن تضمنت إعفاء والي البحر الأحمر من منصبه.

وقال عضو المجلس، رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس، إن كل إجراءات تهيئة الأجواء لعملية الحوار بين الأطراف السودانية ستكون واقعاً خلال أيام.

ودعا إدريس، لدى مخاطبته حفلاً لتكريم رئيس الوساطة الجنوب سودانية توت قلواك، جوبا لمساندة الوساطة الأممية الإفريقية عبر تشكيل هيئة مساندة للعملية السياسية من الدول المحورية ودول الجوار.

وأكد التزام أطراف عملية السلام باتفاق جوبا، وناشد الوساطة مواصلة مساعيها لإلحاق الأطراف غير الموقعة للانضمام.

وأضاف إدريس: الجنوب مؤهل للعب دور لما يمتلكه من معرفة وعلاقات جيدة مع كل أطراف الأزمة السياسية وقال «نحن مهمومون بالتوافق، والسلام لا يمكن أن يتحقق لأن البلاد تمر بأزمة انعكست سلباً على الأوضاع السياسية والأمنية».

من جانبه، قال رئيس فريق الوساطة في اتفاقية سلام جوبا توت قلواك، إن رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت كلفه بالجلوس مع أطراف الأزمة السياسية، وأوضح أنه التقى الآلية الثلاثية المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وهيئة «إيغاد» والعسكريين في السلطة والقوى السياسية وتوقع أن يسمع الرأي العام أخباراً جيدة في القريب العاجل.

وأشار إلى أن الأمن القومي للسودان واستقراره مرتبط بأمن واستقرار جنوب السودان، ودول الجوار، وقال إن بلاده لن تقبل بأي مهددات تؤثر في مسيرة السلام في السودان.

ومنح إدريس، الفريق قلواك «درع السلام» تقديراً وعرفاناً لدوره الكبير في إنجاز اتفاق جوبا لسلام السودان.

وناشد كافة الأطراف السودانية بالعمل على تعزيز السلام ودعم جهود التوافق السياسي وتوحيد الجبهة الداخلية وتشكيل حكومة تلبي تطلعات الشعب السوداني.

من جهة أخرى ،دفع المجلس الأعلى لنظارات البجا مذكرة مطلبية للجنة الأمن تضمنت عدة مطالب من بينها إعفاء والي البحر الأحمر من منصبه وإلغاء قرار المالية الاتحادية الخاص بايقاف التنمية في جميع الولايات تنفيذاً لاستحقاقات واستقطاعات إتفاق جوبا وإعلان المنبر التفاوضى تنفيذاً لمقررات مؤتمر سنكات وإيقاف مركزة تحصيل أموال المسؤولية من قبل الشركة السودانية للموارد المعدنية المركزية وأن يتم تحصيلها في الولايات المعنية منعاً للتلاعب أو تحويل موارد الإقليم الشرقى.

الى ذلك، حذرت وزيرة الحكم الاتحادي، القيادية بالحركة الشعبية، بثينة دينار، من وجود أجسام مسلحة قالت إن لديها قوات داخل المدن تثير الإشكالات، تدعي تبعيتها لاتفاق السلام الموقع في جوبا، في حين أنها لم توقع على وثيقة الاتفاق، وطالبت الحكومة بالتعامل معها بكل جدية وحسم.

وقالت دينار ، تم خلق هذه الأجسام بالتزامن مع توقيع اتفاقية جوبا، وأضافت أن التعامل مع الحركات الموقعة على الاتفاق سهل لأن قواتها معروفة وأماكنها كذلك، بخلاف تلك التي لا يعرف لها وجود وليست معروفة، ونفت وجود قوات تابعة لحركات اتفاق جوبا بالمدن.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"