عادي

«تحقيق أمنية» تعيد الفرحة إلى قلب الطفلة خنساء

18:55 مساء
قراءة دقيقتين
الطفلة خنساء خلال استخدام المشاية
أعادت مؤسسة «تحقيق أمنية» الفرحة إلى قلب الطفلة خنساء (12 عاماً)، ورسمت الابتسامة على وجهها، من خلال تحقيق أمنيتها في الحصول على مشّاية طبية تساعدها على الحركة، وذلك بالتعاون مع جمعية الإمارات للأمراض النادرة.
وأشار هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» إلى أن خنساء دائمة الابتسام، تحب الحياة وتنشر السعادة في أي محيط تتواجد به، وكانت تحلم على الدوام بالحصول على مشّاية طبية لتتمكن من التجوّل بمفردها.
وأضاف: «عند وصول المشّاية التي صممت وفقاً لقياسات خنساء بعد أشهر عدّة، كانت سعادتنا في مشاهدة الفرحة الغامرة بتحقيق أمنيتها تُشعّ نوراً وأملاً على وجهها، حيث سارعت إلى تجربتها، مع ابتسامة واسعة تحمل الكثير من المعاني الرائعة».
واختتم الزبيدي: «نتوجّه بالشكر والتقدير إلى جمعية الإمارات للأمراض النادرة على تعاونها لإعادة الأمل إلى قلب خنساء، ونتطلّع إلى نشر المزيد من مشاعر السعادة والقوّة والأمل في قلوب الأطفال المرضى كافة».
وتوجّهت نفيسة توفيق، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض النادرة، بالشكر والتقدير إلى مؤسسة «تحقيق أمنية»، على دعمها المتواصل للمرضى من فئة الأمراض النادرة، مؤكّدة أهمية التعاون وعقد الشراكات بين الجهات التي تساعد على تحقيق أهداف الجمعية، ومن أهمها مناصرة ودعم الأبطال أو المرضى وأسرهم، والإصغاء لمتطلباتهم وتحقيق أمنياتهم، وتوفير أعلى معايير الجودة لمستلزماتهم الحياتية مهما كانت بسيطة، من خلال آليات عمل استراتيجية، وبالتعاون مع الشركاء.
وأشارت توفيق إلى أن مؤسسة «تحقيق أمنية» من الجهات التي عقدت معها مذكرة تفاهم، لتكون جسراً لتحقيق أمنيات أبطالها.
وتقدّمت أسرة الطفلة خنساء بخالص الشكر إلى مؤسسة «تحقيق أمنية»؛ لإدخالها الفرحة على قلب ابنتهم، من خلال تحقيق أمنيتها باقتناء مشاية تعينها على استعادة قدرتها في الحركة والمشي بحرّية. كما تقدّمت أيضاً بالشكر والتقدير إلى «جمعية الإمارات للأمراض النادرة»؛ لمساعدتها القيّمة على تسهيل تحقيق هذه الأمنية.
وقال ولي أمر خنساء: «نسأل الله أن يوفق مُنشئ هذه المؤسسة المتميزة وأصحاب مكرمتها، والقائمين عليها، وأن يبارك في جهودهم لتحقيق أهدافها النبيلة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"