عادي

«الدار» تمنح شركات تكنولوجيا ناشئة عقوداً لمشاريع تجريبية

عبر «سكيل أب» بالشراكة مع مجتمعات ماجد الفطيم
11:31 صباحا
قراءة 4 دقائق
«الدار» تمنح عقوداً لـ «لامازو» و«دارابيز» و«جيوتوين» و«سوق سبيس»
====================
مجتمعات ماجد الفطيم تمنح «سوق سبيس» و«ميتافيرس أركيتكتس» مشاريع تجريبية
================
أبوظبي: «الخليج»
أعلنت شركة الدار العقارية، «الدار»، أنها منحت خمس شركات تكنولوجيا ناشئة عقوداً لتنفيذ مشاريع تجريبية ضمن النسخة الثانية من برنامجها «سكيل أب» لتسريع الأعمال ودعم الشركات الناشئة من دون الاستحواذ على حصص ملكية فيها، بالشراكة مع شريكها الاستراتيجي مجتمعات ماجد الفطيم. وتقدم هذه الشركات حلولاً في التقنيات سريعة التطور ضمن مجالات الذكاء المكاني والاصطناعي، والبلوك تشين، والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT)، وتحليلات البيانات، بما يتوافق مع طموحات دولة الإمارات بتحويل مدنها إلى ذكية ومستدامة استجابة للتحول المتسارع عالمياً نحو تقنية الجيل الثالث للويب (WEB 3.0).
وتركز نسخة العام الجاري من البرنامج الذي طُوّر بالشراكة مع «ستارت إيه دي»، على استقطاب الشركات الناشئة العالمية التي تمتلك تقنيات قادرة على رسم مستقبل القطاع العقاري وتشكيل عالم «ميتافيرس». ومنحت الدار عقود تنفيذ مشاريع تجريبية لأربع شركات ناشئة عالمية، في حين منحت مجتمعات ماجد الفطيم عقدين لشركتين ناشئتين.
العقود
وضمت قائمة الشركات الناشئة الخمس التي مُنحت عقود مشاريع تجريبية، والشركات التي حصلت على عقود من «الدار»: «لامازو»، وهي منصة ذكاء مكاني تمكّن المؤسسات من إنشاء توأمة رقمية خلال الوقت الفعلي للأماكن والمساحات والأشياء، و«دارابيز»، وهي شركة وسائط متخصصة بتقنية الواقع المعزز للإعلانات الخارجية، تعمل على ترميز حقوق الملكية الرقمية في عالم «ميتافيرس» وتحقيق الأرباح منها، و«جيوتوين»، وهي شركة ناشئة في مجال الحوسبة والبحوث المتقدمة، تشغّل منصة برمجيات خدمية «SaaS» وتوفّر خدمة منخفضة المخاطر وفعالة من حيث الكلفة للشركات الراغبة في تجربة وتقييم استراتيجياتها واستثماراتها. أما الشركات التي حصلت على عقود من مجتمعات ماجد الفطيم، فتضم «سوق سبيس»، وهي منصة توفر وصولاً إلى مساحات مرنة ومستدامة ذات أسعار مقبولة ويمكن الاتصال بها رقمياً ومتوفرة في عدة مواقع، يمكن حجزها بالساعة، ما يتيح للشركات الكبيرة والصغيرة التواصل مع المجتمعات التي يعملون فيها وتحقيق الازدهار، و«ميتافيرس أركيتكتس» وهي شركة تطوير واستثمار واستشارات رائدة في قطاع «ميتافيرس».
300 طلب
واختار برنامج تسريع الأعمال «سكيل أب» 10 شركات ناشئة من بين أكثر من 300 طلب مشارَكة من 69 دولة، وتلقت هذه الشركات تدريباً متخصصاً طوال مدة البرنامج الممتدة على مدى 4 أسابيع، تحت إشراف رواد في عالم الابتكار من شركتي الدار العقارية وماجد الفطيم، كما استفادت هذه الشركات من إمكانية الوصول إلى خبراء عالميين، والتعرف إلى رواد القطاع في المنطقة. وبلغ متوسط تمويل الشركات الناشئة المشاركة في البرنامج 632 ألف دولار، وحققت متوسط عوائد سنوية بلغ 619 ألف دولار. وعرضت جميع الشركات الناشئة العشر التي تم اختيارها حلولها على لجنة التحكيم لاختيار المشاريع التجريبية مع الدار ومجتمعات ماجد الفطيم.
نمو
وقال معن العولقي، المدير التنفيذي للاستراتيجية والتحول في شركة الدار العقارية: «حققت سوق شركات التكنولوجيا العقارية نمواً بنسبة تزيد على 300% خلال السنوات العشر الماضية، مع تسجيل وجود ما يقدر بنحو 8000 شركة تكنولوجيا عقارية، وتشهد دولة الإمارات طلباً كبيراً على منصات التكنولوجيا العقارية، لا سيما مع التحول المتسارع عالمياً نحو تقنية الجيل الثالث للويب (WEB 3.0). وعلى الرغم من الانخفاض العام عالمياً في أنشطة الاستثمار الجريء خلال الربع الأول، استمرت قيمة الصفقات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في النمو بوتيرة متسارعة. فخلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022 تم جمع تمويلات بقيمة تقارب 70% من إجمالي ما تم جمعه خلال عام 2021 بأكمله، ما يعكس الرغبة القوية بالاستثمار في الشركات الناشئة».
وأضاف: «صُمم برنامج الدار «سكيل أب» تلبية لهذا الطلب المتنامي، متيحاً لنا ولشركائنا فرصة التواصل مع شركات ناشئة عالمية تعيد صياغة مشهد القطاع. وأثبتت الشركات الناشئة القيمة الحقيقية التي يمكن أن تضيفها حلولها إلى نموذج أعمال الدار، سواء من خلال منصات الذكاء المكاني، أو استثمار عقاراتنا في عالم ميتافيرس، أو حتى من خلال ربط مجتمعاتنا بالمساحات التجريبية. ونرى إمكانات نمو كبيرة في هذه المشاريع التجريبية، ونتطلع إلى العمل مع الشركات التي تم اختيارها».
دعم الشركات العقارية
قال شادي العزة، العضو المنتدب لمجموعة ماجد الفطيم: «نهدف في مجتمعات ماجد الفطيم إلى دعم الشركات العقارية الناشئة ومساعدتها على تحقيق طموحاتها، وكذلك تمهيد الطريق نحو تحقيق الابتكار المستقبلي في العقارات وتعزيز هذا القطاع. وستنعكس التطورات التكنولوجية في القطاع العقاري بشكل إيجابي على المجتمعات متعددة الاستخدامات، وسترفع من كفاءتها، ونتوقع أن يحدث ذلك خلال 2022، إذا ما أخذنا في الاعتبار التطورات الحاصلة في عالم ميتافيرس، واعتماد الأنماط المستدامة، وزيادة أعداد (Gen Z)، إضافة إلى المجتمعات الجديدة التي باتت تسيطر أكثر على مشهد التكنولوجيا العقارية. ولا حدود للإمكانات التي يحظى بها القطاع العقاري في دولة الإمارات، وتكمن الفرصة الحقيقية في بناء جسور التواصل بين العالم الواقعي وعالم الميتافيرس الرقمي المطوّر. ويُعد الابتكار والتحول الرقمي ركيزتين استراتيجيتين أساسيتين في ماجد الفطيم، ونحن نتطلع للتعاون والعمل مع الشركات الناشئة المختارة من خلال استكشاف عالم الميتافيرس أو ربط مجتمعاتنا من خلال نقاط الاتصال الرقمية».
ستة عقود تجريبية
من جانبه، قال راميش جاجاناثان، المدير العام لمنصة ستارت إيه دي: «نجحت 10 شركات ناشئة في دخول برنامج «سكيل أب»، وخلال فترة 4 أسابيع فقط، منحت الدار وشركة ماجد الفطيم لمشاريع المدن المتكاملة 6 عقود مشاريع تجريبية لها، ما يعكس حتمية التحول الرقمي في قطاع العقارات بأبوظبي خصوصاً، والإمارات عموماً، بوتيرة متسارعة. كما أن 60% من هذه الشركات التي تعمل ضمن المجالات التقنية المتطورة للجيل الثالث للويب (WEB 3.0) والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) والميتافيرس، ستحصل على فرص ملموسة لتسهم في إعادة تعريف تجربة العملاء ضمن القطاع العقاري، وتعزيز دور ومكانة دولة الإمارات في رسم مستقبل الاقتصاد العالمي».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"