عادي

«جي إف إتش» تدرس إدراج شركات تابعة في سوق أبوظبي

المجموعة تخطط لاستحواذات جديدة في الصحة والتعليم
13:58 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي: مهند داغر
*************
كشف هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «جي إف إتش» المالية، أن المجموعة تعطي سوق أبوظبي للأوراق المالية أولوية لإدراج شركات تابعة قيد الدراسة حالياً، لاسيما وأن السوق يحظى بزخم كبير من حيث السيولة واستقطاب الشركات.
وقال الريس في تصريحات لـ«الخليج» على هامش إدراج أسهم «جي إف إتش» في سوق أبوظبي: ندرس حالياً القيام باستحواذات جديدة في قطاعات الرعاية الصحية والتعليم والتكنولوجيا في المنطقة، لاسيما في أسواق الإمارات والسعودية ومصر. مشيراً إلى أن الاستثمارات في هذه القطاعات تعد منخفضة المخاطر والعوائد مستقرة، ونستطيع من خلال بناء قيمة مضافة عن طريق الاستحواذات، مؤكداً على أن المجموعة تهتم بسوقي الإمارات والسعودية كسوقين رئيسيين من حيث الاستثمار والاستحواذ.
**************************
هشام الريس لـ «الخليج:
- نحافظ على توزيعات نقدية من 7 - 10%
- لدينا استراتيجية الاستثمار في السوقين الأمريكي والأوروبي
***************************************
وأكد الريس أهمية إدراج أسهم المجموعة في سوق أبوظبي للأوراق المالية الذي يحظى بزخم كبير من حيث السيولة واستقطاب الشركات، موضحاً أن السوق يعتبر الأكثر نمواً والأسرع في منطقة الخليج حالياً.
وأضاف: من خلال تواجدنا في سوق أبوظبي، نأمل في استقطاب رؤوس أموال جديدة في ملكية المجموعة، كما يساعد تواجدنا في السوق المحلي على تسويق منتجاتنا بشكل أفضل.
ونعمل على أن يكون لدينا جزء من العمليات الاستثمارية المهمة كشركات تابعة في سوق أبوظبي، الأمر الذي يعطينا رؤوس أموال وتمويلات مهمة، وبالتالي يساهم في معدلات النمو، وينعكس على التصنيف الائتماني للمجموعة وأنشطتها.
*************
أولويات
*************
وأكد الريس أن سوق أبوظبي على رأس أولويات «جي إف إتش»، لإدراج شركات تابعة، جنباً إلى جنب مع أسواق خليجية أخرى، وتحديداً السوق السعودي، معتبراً أن تجربة الإدراج في أبوظبي تعطي السوق أفضلية لأي إدراجات في المستقبل.
وعلى صعيد توزيعات الأرباح، قال الريس: نحافظ في «جي إف إتش» على توزيعات نقدية على المساهمين من 7 إلى 10% على أقل تقدير، وذلك في ظل التزامنا بسياسة التوزيعات، ولدينا برنامج يساعد على تعزيز ربحية السهم، خصوصاً مع وجود شريحتين من المستثمرين، أولاً: شريحة تفضل القيام بتوزيعات، وثانياً: شريحة أخرى تريد السهم أن يرتفع على حساب التوزيعات، موضحاً أن المجموعة تعمل على إيجاد توازن بين هذين الخيارين، وهما الحفاظ على توزيعات مستقرة، وكذلك احتفاظ المستثمرين بالأسهم على المدى الطويل.
وأضاف الريس: لدى مجموعة «جي إف إتش» استراتيجيتان استثماريتان، وهما استراتيجية عالمية ومن خلالها نستثمر في السوق الأمريكي بشكل رئيسي إلى جانب الأسواق الأوروبية كأسواق مستقرة، ويتم عبرها الاستثمار من سنتين إلى خمس سنوات، وتتمخض عنها توزيعات بين 8 إلى 12%، بحيث تتم إدارتها من مجموعة «جي إف إتش» نفسها، والاستراتيجية الأخرى تركز على السوق المحلي، ومن خلالها نستحوذ على شركات تحقق عوائد جيدة وكذلك توزيعات سخية، كونها خياراً مريحاً للمستثمرين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"