عادي

«الشارقة للتعليم الخاص» و«أراد» تتعاونان لتصميم مؤسسات تعليمية مبتكرة

19:59 مساء
قراءة دقيقتين

وقعت «هيئة الشارقة للتعليم الخاص» الأربعاء، مذكرة تفاهم مع «أراد» الشركة المتخصصة في التطوير العقاري، وتشييد مجتمعات حضرية حديثة ومتكاملة المرافق في إمارة الشارقة، بهدف تعزيز تعاون الطرفين في مجالات عدة، تشمل تصميم وتطوير مؤسسات تعليمية خاصة ترقى للتطلّعات المستقبلية في إمارة الشارقة.

وقعت المذكرة في مقر مركز الاستكشاف في «مشروع الجادة» بالشارقة بين الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيس الهيئة، والأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، نائب رئيس مجلس إدارة «أراد»، بحضور علي الحوسني، مدير الهيئة، وهشام سعيد، رئيس العلاقات الحكومية في الشركة، وعدد من المسولين في الجانبين.

وتوافقوا على إطلاق برامج تدريبية مشتركة وفعاليات ومبادرات متنوعة، تعزّز القطاع التعليمي في الإمارة.

وفي إطار الشراكة الجديدة، سيعمل فريق العمارة والتصميم لدى «أراد» مع الهيئة، لتطوير تصاميم حديثة للمدارس، وفق أعلى المعايير وأحدث الممارسات العالمية، بما يتوافق مع الرؤية العصرية والمستدامة التي يتبنّاها الطرفان في مشاريعهما الحالية.

وقالت الدكتورة الهاشمي «نحن مسرورون بهذه الشراكة المثمرة، لتحقيق تطلّعاتنا المنشودة بما يخدم القطاع التعليمي في الشارقة، ونتطلّع إلى تشييد مدارس تتماشى مع الأهداف التعليمية الطموحة التي تتبنّاها إمارة الشارقة على المدى الطويل، لتكون بيئة جاذبة للمتعلمين والمعلمين، وتعزز رفاهية المجتمع التعليمي».

فيما قال الأمير خالد بن الوليد: إنّنا حريصون على إيجاد مجتمعات متكاملة تمتاز بمرافق عصرية استثنائية، لاسيّما من حيث توفير مؤسسات تعليمية رفيعة، بما ينسجم مع الأهداف التعليمية الطموحة لإمارة الشارقة، على المدى البعيد. ويسرنا مشاركة خبراتنا المعمارية المبتكرة مع الهيئة، للإسهام في إيجاد بيئة أكاديمية متطورة ومستدامة تثري معارف أجيالنا القادمة وتساهم برسم ملامح مستقبل أفضل للجميع.

ويخطط الفريق، للاستفادة من ميزة المساحات الواسعة التي تتوافر فيها عناصر الإضاءة الطبيعية والاصطناعية في كل مدرسة، لتعزيز عوامل اليقظة والانتباه ودعم اكتساب المعرفة لدى الطلاب.

وستتكامل المساحات التعليمية الخارجية مع البيئات الصفية، لتتيح للطلاب مراقبة الطبيعة والتفاعل معها، بطريقة تؤثر إيجاباً في العملية التعليمية. كما تساعد المساحات التفاعلية المفتوحة الواسعة والمتعددة الأغراض، على الاستكشاف واللعب المرن، حيث يتفاعل الأطفال من مختلف الفئات العمرية في المدرسة، ويوسعون مداركهم ويصقلون مهاراتهم الاجتماعية.

يشار إلى أن «أراد» سبق لها التعاون مع الهيئة، في افتتاح مدرسة «سابيس الدوليّة» - الجادة في سبتمبر الماضي، وهي أول مدرسة في أكبر مجتمع متكامل في الشارقة تقدم خدماتها التعليمية الاستثنائية للطلاب من مرحلة الروضة وحتى الصف الثالث وستصل طاقتها الإجمالية إلى 4 آلاف طالب وطالبة، عند افتتاح مرحلتها الثانية والأخيرة في أغسطس 2022.

يذكر أن «أراد» بصدد افتتاح مدرستين دوليتين إضافيتين في مجتمع الجادة، ومدرستين أخريين في مشروعي الشركة «مَسار» و«مساكن نَسمَة». (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"