عادي

موريتانيا تحظر اجتماعات «القبائل» للحد من الطائفية

18:50 مساء
قراءة دقيقة واحدة
تظاهرات ضد العنصرية في موريتانيا
(وكالات)
منعت وزارة الداخلية الموريتانية الاجتماعات القبلية والشرائحية، وحظرت ترخيصها في خطوة للحد من الزخم والوتيرة المتنامية للقبلية والجهوية والطائفية في البلاد.
وأصدر وزير الداخلية الموريتاني محمد أحمد ولد محمد الأمين تعميماً إلى ولاة الولايات وحكام المقاطعات ورؤساء المراكز الإدارية، بمنع ترخيص أي تظاهرة، أو نشاط أو اجتماع، إلا لجهة مخولة قانونياً مثل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.
ودعا الوزير في التعميم الثلاثاء «للوقوف بحزم وصرامة أمام كل أشكال الدعوات العرقية والفئوية أو الشرائحية مهما كان مصدرها أو الوسيلة المستخدمة فيها، والسهر على تطبيق والنصوص المعمول بها في هذا المجال».
وتشهد موريتانيا مداً قبلياً وجهوياً وشرائحياً متزايداً غذته وسائل التواصل الاجتماعي والتسجيلات الصوتية.
ويتكون المجتمع الموريتاني من أعراق وشرائح، منها العرب، والبربر والعرب السمر،«الأرقاء السابقون»، والأفارقة بمختلف عرقياتهم وشريحة الصناع التقليديين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"