عادي

100 باحث يناقشون أثر العلوم الشرعية في الواقع المعاصر

19:57 مساء
قراءة دقيقتين
جانب من الحضور
الشارقة:«الخليج»
انطلقت أمس الأربعاء أعمال المؤتمر الدولي المشترك بين جامعتي الوصل بدبي، والقاسمية بالشارقة، بعنوان (الواقع المعاصر وأثره في العلوم الشرعية)، وناقش المؤتمر في جلساته العلمية أثر العلوم الشرعية في الواقع المعاصر، من حيث التأصيل، والتطور حسب المستجدات التكنولوجية والثقافية والاقتصادية.
وشارك في المؤتمر مئة باحث وباحثة من أكاديميين وباحثين في العلوم الشرعيّة يمثلون 22 دولة عربية وإسلامية، ومن مؤسسات علمية مرموقة ومعاهد ومراكز بحثية ذات تأثير في النشاط البحثي، وشهدت تقديم ثلاث وثلاثين ورقة علمية محكمة.
حضر فعاليات المؤتمر بمسرح الجامعة القاسمية جمال الطريفي رئيس الجامعة القاسمية، والدكتور خليفة بو جادي نائب مدير جامعة الوصل للشؤون الأكاديمية بالنيابة، والمستشار الدكتور سعيد بحبوح النقبي القائم بأعمال وكيل وزارة العدل بالنيابة، والشيخ عبد الله بن بيّه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي ورئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، والدكتور أحمد الحداد كبير المفتين في دبي ولفيف كبير من المدعوين والمختصين.
وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية رحب الدكتور عواد الخلف، مدير الجامعة القاسمية رئيس المؤتمر، بكبار الشخصيات من الحضور والمشاركين.
وأشار إلى أن انعقاد المؤتمر يأتي تحقيقاً لرؤية الجامعة القاسمية التي أرسى قواعدها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مؤسس الجامعة.
ومن جانبه قال الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن، مدير جامعة الوصل، إن تنظيم هذا المؤتمر يأتي في إطار الاتفاقيات الموقعة بين جامعة الوصل والجامعة القاسمية، والتي من بين بنودها إقامة المؤتمرات والندوات العلمية المشتركة.
وقدّم الشيخ بن بيه كلمته مباشرة عبر zoom، مؤصلًا لمفهوم فقه الواقع وأهميته في معالجة القضايا المعاصرة، واستعرض الأدلة الشرعية من النقل والعقل في تأصيل علاقة العلوم الشرعية بالواقع المعاصر.
وحظي المؤتمر بكلمة من عبدالله بن سلطان النعيمي، وزير العدل، ألقاها بالنيابة عنه المستشار الدكتور سعيد بحبوح النقبي، القائم بأعمال وكيل الوزارة، مؤكداً أهمية معالجة القضايا المعاصرة لتحقيق الأمن بين الأفراد وفي المجتمعات، وأهمية طرح هذه القضايا بميزان الشريعة الإسلامية.
بعدها ألقى أمين عام مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر الشريف الدكتور نظير محمد عياد كلمته التي أشار فيها إلى أهمية المؤتمر وما يتناوله من أوراق عملية تشكل دراسات منهجية لحاجة المجتمعات إلى دراسات معاصرة في كافة المسائل الواقعية، ودور المؤتمر في إثرائها من خلال أوراق العمل والجلسات التي تستضيف نخبة من العلماء والباحثين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"