عادي

حـرارة وحرائـق فـي أوروبـا..وفيضانـات تشـرد الملايين في آسيـا

01:27 صباحا
قراءة دقيقتين
1
مساحات واسعة من غابات اسبانيا تتحول الى رماد بسبب الحرائق(رويترز)
1
عائلات هندية تشق طريقها عبر مياه الفيضانات في مدينة غوهاتي المنكوبة(أ ب)
رجال الإطفاء يكافحون الحرائق المشتعلة في شمالي إسبانيا (أ ف ب)
الجيش الهندي يقوم بإجلاء المحاصرين في اسام (أ ب)

لقي 41 شخصاً مصرعهم في الأمطار الموسمية في بنغلاديش والهند، التي أدت إلى فيضانات أصبح ملايين الأشخاص على أثرها منكوبين، حسبما ذكرت السلطات، أمس السبت. وغمرت مياه الأمطار الغزيرة الجزء الأكبر من مناطق شمال شرقي بنغلادش ونُشرت قوات من الجيش لإجلاء السكان الذين يجدون أنفسهم معزولين. وتم تحويل مدارس إلى ملاجئ بشكل طارئ لإيواء سكان القرى التي غمرتها المياه في غضون ساعات بعد فيضانات غزيرة. 
وقال لقمان الذي تعيش عائلته في قرية كومبانيغانج: إن «المياه كانت تغمر القرية بأكملها صباح الجمعة وبقينا عالقين جميعاً». 
وقالت أسماء أكتر وهي سيدة تم إنقاذها من ارتفاع مستوى المياه إن عائلتها لم تستطع تناول الطعام لمدة يومين. وأضافت أن مستوى المياه ارتفع بسرعة كبيرة لدرجة أننا لم نتمكن من أخذ أي من أغراضنا. 
وأدت صواعق رافقت الأمطار إلى مصرع 21 شخصاً على الأقل في هذه الدولة الواقعة في جنوب آسيا منذ ظهر الجمعة، حسبما صرح مسؤولون في الشرطة. 
وقال قائد الشرطة المحلية ميزان الرحمن إن بين القتلى ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاماً. وقتل 4 اشخاص في حوادث انزلاق للتربة في مدينة شيتاغونغ.
وفي الهند، لقي 16 شخصاً على الأقل مصرعهم  في ولاية ميغالايا في انزلاقات للتربة وفيضانات ضخمة غمرت الطرق. 
وفي آسام المجاورة، تضرر أكثر من 1,8 مليون شخص من الفيضانات بعد خمسة أيام من الأمطار المستمرة.   
وتقول هيئة الأرصاد الجوية إن الفيضانات ستتفاقم خلال اليومين المقبلين.
وفي إسبانيا، كافح رجال الإطفاء للسيطرة على حرائق غابات محتدمة في عدة مناطق، أمس السبت، وسط جفاف ورياح في الوقت الذي أدت فيه موجة حارة إلى ارتفاع درجات الحرارة لتقترب من مستويات قياسية. 
 وقالت الحكومة الإقليمية في قشتالة وليون؛ حيث تقع سمورة إن ما يقرب من 20 ألف هكتار من الأراضي احترقت في سلسلة جبال سييرا دي لا كوليبرا وإن الحرائق ما زالت مستعرة. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"