عادي

مسؤولون موريتانيون يثمّنون دور حاكم الشارقة في رعاية «العربية»

23:08 مساء
قراءة دقيقتين
د. أمحمد صافي المستغانمي - ختار ولد الشيباني

ثمّن عدد من المسؤولين والأكاديميين في العاصمة الموريتانية نواكشوط، جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في دعم سموه للغة العربية، ورعايته لإنجاز المعجم التاريخي للغة العربية، وكل ما يختص بالشأن الثقافي، الذي يرسخ مكانة العربية بوصفها لغة عالمية تحفل بتاريخ معرفي وحضاري عريق.

جاء ذلك في الندوة التي شارك فيها مجمع اللغة العربية بالشارقة، ونظّمها مركز اللسان العربي في موريتانيا، حول مشاركة موريتانيا في إنجاز المعجم التاريخي للغة العربية، والتي تحدث خلالها ختار ولد الشيباني، وزير الثقافة والشباب والرياضة في موريتانيا، والدكتور أمحمد صافي المستغانمي، أمين عام مجمع اللغة العربية بالشارقة، والدكتور الخليل النحوي، رئيس مجلس اللسان العربي في موريتانيا، والدكتور عبدالحميد مدكور، أمين عام مجمع اللغة العربية في القاهرة، وعدد من رؤساء المجامع العربية والأكاديميين والمفكرين المتخصصين بالدراسات اللغوية والمعجمية.

واستحضرت الندوة مجموعة المكاسب التي تم تحصيلها من الإنجاز التاريخي العلمي الكبير، والإجراءات التي اتخذها مجمع اللغة العربية بالشارقة مع شركائه من المجامع العربية لتجاوز التحديات التي اعترضت المشروع، ما نتج عنه إصدار المجلدات ال17 الأولى، كما استعرض المشاركون ما يميز المعجم التاريخي للغة العربية في إنجازه عن باقي المعاجم التاريخية للغات الأخرى.

وفي مشاركته خلال الندوة، عبر ولد الشيباني عن تقدير بلاده لجهود الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في النهوض باللغة العربية ورعاية الأدباء والعلماء والشعراء. وقال: «نحتفي اليوم بالمعجم التاريخي للغة العربية، معربين عن استعدادنا الدائم لمؤازرة مركز اللسان العربي في موريتانيا، كما أننا نشد على أيدي الباحثين والعلماء، الذين بذلوا الكثير من علومهم ووافر اجتهادهم، ليقدموا لنا مساهمة مقدرة في هذا الإنجاز العلمي غير المسبوق، والذي ستكون آثاره المستقبلية عظيمة الأثر على اللغة العربية».

من جهته، أشاد الدكتور أمحمد صافي المستغانمي بالدعم اللامحدود والرعاية الفائقة التي حظي ويحظى بها مشروع المعجم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، كما ثمّن الدور الكبير الذي لعبته موريتانيا في المشاركة الفاعلة بإنجاز المعجم، من خلال مركز اللسان العربي؛ حيث انضمت إلى جهود كبار علماء اللغة العربية والمعجميّين من دول عربية شتى، الذين استطاعت إمارة الشارقة أن توحّد جهودهم، وتستفيد من خبراتهم ومعارفهم في إنجاز المشروع الحضاري والثقافي والعلمي الأبرز في علوم اللغة العربية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/3pdd3d39