عادي

«ذئب الأفكار» تؤرخ للثورة الروسية

14:38 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي: «الخليج»
أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في مركز أبوظبي للغة العربية رواية «ذئب الأفكار» للكاتب الروسي أليكسي فارلاموف، نقلها إلى العربية كرم رستم، وراجع الترجمة د. تحسين عزيز.
وتًعد الرواية واحدة من أفضل الروايات التي صدرت في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. اختار الكاتب واحدة من أكثر اللحظات المؤثرة في التاريخ الروسي من صيف عام 1914 إلى شتاء عام 1918، حيث تؤرّخ الرواية للعوامل التي تسببت في اندلاع ثورة أكتوبر 1917 وتقدم استعراضاً لطبيعة تلك الحقبة وحياة الناس فيها، لاسيما أولئك المحسوبون على الحركة الثقافية في روسيا.
ويتحدث المؤلف وشخصياته عن أسباب ظهور الاضطرابات في عقول وأرواح الناس. تلك الاضطرابات التي أدت إلى الحرب وإلى المآسي قبل الثورة وبعد الثورة، حيث قبل مئة عام، تسلل «ذئب الأفكار» إلى وعي الناس، ما تسبب لهم في كثير من المتاعب. ويقول مؤلف الرواية: «أبطالي يهربون من هذا الذئب وفي الوقت نفسه يبحثون عنه». العلاقة بين الشعب والتاريخ، والفرد والتاريخ، مصير الناس في زمن التحول، ونُذُر الحرب والثورة، والخلافات الأيديولوجية للأبطال حول ماضي البلد وحاضره ومستقبله - هذا هو الكتاب. إنه «ذئبٌ من وحي الخيال».
وتًعتبر رواية «ذئب الأفكار» نصٌ ما بعد حداثي، مستَخلَص من أجزاء من السير الذاتية، وإعادة صياغة لمقالات حقيقية ونصوص سردية، معروضة تحت ستار من التأملات والحوارات والمونولوجات الداخلية، بالإضافة إلى النظرات الدائمة نحو المستقبل. «الموت، وحده، ذئب الأفكار، وهو من يقتفي الأثر لاصطيادنا». وقد نالت الرواية عدة جوائز من أهمها جائزة «البوكر الطلابي» ودخلت ضمن القائمة القصيرة لجائزة «الكتاب الكبير».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/vacerfe8