عادي

الأزمة الاقتصادية تخفّض سن سفر السريلانكيات للعمل

21:48 مساء
قراءة دقيقة واحدة

خفّضت سريلانكا، الثلاثاء، السنّ القانونية للنساء اللواتي يردن السفر إلى الخارج، بهدف العمل إلى 21 عاماً، بهدف دعم الاقتصاد المتدهور، وضخّ المزيد من العملة الأجنبية إلى الداخل.

وكانت كولومبو فرضت قيوداً على عمر النساء اللواتي يرغبن بالسفر إلى خارج البلاد للعمل في عام 2013، لكن حكومة سريلانكا خففت القيود، الثلاثاء، في ظلّ أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ استقلالها.

وقال باندولا غوناواردانا،المتحدث باسم الحكومة، لصحفيين: «وافق مجلس الوزراء على قرار تخفيض السن الأدنى إلى 21 عاماً لجميع الوجهات، نظراً للحاجة إلى زيادة فرص التوظيف في الخارج».

ولطالما كانت التحويلات من السريلانكيين العاملين في الخارج مصدراً رئيسياً للنقد الأجنبي للبلاد، لتدرّ نحو 7 مليارات دولار سنوياً.

وانخفض هذا المعدّل إلى 5,4 مليار دولار خلال جائحة «كوفيد-19» في عام 2021، وكان يُتوقّع أن ينخفض أكثر إلى ما دون 3,5 مليار دولار هذا العام، بسبب الأزمة الاقتصادية.

ويعمل أكثر من 1,6 مليون شخص من سريلانكا خارج بلادهم، ومعظمهم في منطقة الشرق الأوسط.

وانخفضت جداً احتياطيات العملات الأجنبية في الدولة الواقعة في جنوب آسيا، لدرجة أن الحكومة قيدت الواردات بما فيها المواد الغذائية والوقود والأدوية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"