عادي

تطوير الأطر التنظيمية لمدينة إكسبو دبي منطقة حرة

تحتفظ بـ 80% من أصول موقع الحدث
00:02 صباحا
قراءة 4 دقائق
  • أحمد بن سعيد: «إكسبو دبي» دوَّن إنجازاً تاريخياً في سجل الحدث الدولي
  • أحمد الخطيب: ستوفر منظومة أعمال رائدة لاستقطاب العقول العالمية
  • مرجان فريدوني: تقديم مجموعة من الفعاليات للمدارس في المدينة

دبي: ملحم الزبيدي

 كشفت «مدينة إكسبو دبي»، أنه سيتم الاحتفاظ ب 80% من الأصول في موقع «اكسبو 2020 دبي»، وأنها بصدد دراسة المخطط العام لموقع الحدث من حيث بيع الأراضي أو عقد شراكات استراتيجية بغرض التطوير إلى منطقة حرة، حيث يتم حالياً دراسة المخطط بما يتوافق مع رؤية وأهداف المدينة، كما سيجري ضم أراض إضافية محيطة بالموقع الأصلي.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس «هيئة دبي للطيران المدني»، رئيس «مؤسسة مطارات دبي»، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي ل«طيران الإمارات» والمجموعة، رئيس اللجنة العليا للإشراف على منطقة «إكسبو 2020 دبي»، في كلمة عبر الفيديو خلال المؤتمر الصحفي بمناسبة الإعلان عن «مدينة إكسبو دبي»: «بتوجيهات قيادتنا الحكيمة، ودعمها ومتابعتها المستمرة، دوَّن إكسبو 2020 دبي إنجازاً تاريخياً في سجل الحدث الدولي الممتد على 170 عاماَ، بتنظيم دورة استثنائية بكل المقاييس، جمعت العالم بروح التفاؤل والأمل في وقت كانت البشرية في أمسّ الحاجة للاجتماع والتواصل والعمل معاً لصنع مستقبل أفضل». 

 وأضاف: «بفضل الجهود المخلصة لكل من ساهم في هذا المشروع الوطني، أرْسَيْنا معايير جديدة للأحداث العالمية المقبلة تحمل بصمة دولة الإمارات ونهجها في التعاون مع الجميع لما فيه خير الجميع. وبرؤية قيادتنا نمضي قدماً، ونواصل العمل».

وجهة متكاملة

 وقال سموه: «في الموقع الذي أصبح مَعْلَماً بارزاً اكتسب أهمية عالمية كبرى، نطلق اليوم مرحلة جديدة من الأثر الإيجابي من دبي ودولة الإمارات إلى المنطقة والعالم. سوف تكون مدينة إكسبو دبي وجهةً متكاملةً، توفر مقومات النجاح وتعزز ثقافة العمل المشترك، في منظومة نمو عالمية ومستدامة، وذلك استناداً على إرث إكسبو في التعاون والابتكار والعمل الهادف الذي يراعي بيئتنا ومستقبل الأجيال القادمة، كما ستقدم مدينة إكسبو دبي البيئة المثالية، والبنية التحتية المادية والرقمية والافتراضية، لتدفع بالابتكار إلى آفاق جديدة وتكون محفزاً لصناع التغيير على اختلاف أعمارهم وقدراتهم وخبراتهم». 

 وأكد سموه قائلاً: «هدفنا أن تكون مدينة إكسبو دبي أفضل مكان على وجه الأرض يحتفي بالمبدعين من كل أنحاء العالم، وأن تكون منصة للعمل والتعاون، ومنطلقاً لابتكارات عديدة تغير العالم وترسم ملامح مستقبل أفضل».

شراكات استراتيجية

 وكشف أحمد الخطيب، الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في «مدينة إكسبو دبي»، أنه سيتم الاحتفاظ ب 80% من الأصول في موقع اكسبو 2020 دبي، كما ستبقى أجنحة بعض الدول كالسعودية والمغرب ومصر وعددٌ من أكثر مناطق الجذب في المدينة الجديدة، مثل «قبة ساحة الوصل»، و«حديقة الثريا»، «برج المراقبة الدوار»، و«شلالات إكسبو السريالية»، و«جناح الاستدامة والتنقل» (تيرا) و«ألف» لتقديم تجارب تعليمية تفاعلية مع الزوار.

 وأضاف الخطيب أن عدداً من الشركات اختارت الانضمام للمدينة وسيتم الإعلان عنها وعن التسهيلات المقدمة لها في وقت لاحق. كما نحن بصدد دراسة المخطط العام لموقع الحدث من حيث بيع الأراضي أو عقد شراكات استراتيجية بغرض التطوير. مشيراً إلى أن المدينة ستضم أراضي إضافية محيطة بموقع «إكسبو 2020 دبي» الأصلي، مشيراً إلى أنه يتم حالياً دراسة المخطط العام للموقع بما يتوافق مع رؤية وأهداف المدينة.

 ولفت، في مؤتمر صحفي عن تفاصيل «مدينة إكسبو دبي»، إلى أن المدينة ستكون مخصصة للمشاة بدون سيارات ويتم حالياً مراجعة دمج كافة المناطق والمساحات المحيطة بالموقع ضمن مخطط المدينة، كما يتم حالياً بحث وسائل النقل التي سيتم توفيرها داخل المدينة على غرار الدرجات الكهربائية «سكوتر» والهوائية ومركبات الجولف وغيرها مع الاستفادة من محطة المترو في الموقع لخدمات النقل الجماعي من وإلى المدينة، ونوّه بأن مواقع مواقف السيارات ستتغير إلى أماكن قريبة من محيط الأبنية السكنية والتجارية ضمن المدينة.

 وذكر الخطيب إلى أنه يجري حالياً تطوير الأطر التنظيمية في «مدينة إكسبو دبي» كمنطقة حرة والتي ستوفر حزمة من الخدمات والتسهيلات لمجتمع الأعمال والمستثمرين محلياً وعالمياً.

وأوضح أن المدينة ستوفر منظومة أعمال رائدة، وذلك لاستقطاب العقول العالمية التي تتبنّى التقنية والابتكار الرقمي وبالتالي ستسهم في دعم نمو الصناعة وأهداف التنوع والنمو الأوسع في دولة الإمارات، كما ستقدم باعتبارها جزءاً من مجتمع دبي النابض بالحياة، مجموعة كبيرة من الفرص للشركات لتحقق أهدافها المستدامة، وتستقطب بالفعل اهتمام عدد كبير من المستأجرين التجاريين.

فريدوني: التعليم محور أساسي

أكدت مرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي لتجربة الزائر في «مدينة إكسبو دبي»، أن التعليم سيكون محوراً أساسياً في المدينة، لافتة إلى أنه وفي ظل النجاح والإقبال الذي شهده برنامج «إكسبو» للمدارس خلال فعاليات الحدث، سيتم تقديم مجموعة من الفعاليات للمدارس في المدينة، وسيتم إقامة ورش عمل للمدارس تتمحور حول العديد من المجالات التعليمية.

 ولفتت إلى أن البرامج الثقافية ستتواصل في الفترة المقبلة مع التركيز في البداية على محتوى أجنحة «تيرا» و«الف» وغيرها، وسيتم مستقبلاً تطوير برامج فنية وثقافة متنوعة.

وأشارت إلى أن تخصصات أجنحة الدول التي ستوجد في «مدينة إكسبو دبي» سيتم تحديدها بالاتفاق مع الدول المعنية بحسب أهدافها وخططها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"