عادي

«خزنة داتا سنتر» تواصل تعزيز الاقتصاد الرقمي الإماراتي

في الذكرى العاشرة لتأسيسها
17:33 مساء
قراءة 4 دقائق
داتا سنتر
داتا سنتر

دبي: «الخليج»
 تحتفل شركة «خزنة داتا سنتر» (خزنة)، في هذا الشهر، بالذكرى العاشرة لتأسيسها عام 2012، حيث تبوّأت منذ ذلك الحين مكانتها في محور التحوّل الرقمي، وساهمت في خطة تطوير دولة الإمارات إلى مركز عالمي للتكنولوجيا، وفي تعزيز جهودها الرامية إلى بناء اقتصاد رقمي متطوّر.

 تأسست «خزنة داتا سنتر» برؤية تهدف إلى تسخير قوة وقدرات البيانات، في تمكين العملاء وأصحاب المصلحة من تسريع أعمالهم وأدائها، وفتح عالم من فرص العمل الجديدة. وخلال العقد الماضي، كانت (خزنة) رائدة في دعم نمو المؤسسات وتعزيز قدرتها على إدارة مستوى الاتصال المطلوب لتقديم الخدمات بشكل فعّال للشركاء والعملاء والمستخدمين على حد سواء، وعلى دعم إنشاء منظومة رقمية داخل دولة الإمارات وخارجها.

 وبهذه المناسبة، قال حسن النقبي، الرئيس التنفيذي لـ «خزنة داتا سنتر»: «منذ تأسيس الشركة قبل عشر سنوات، قطعت الشركة شوطًا طويلاً على مسار تحقيق رؤيتها. ونجحنا بإطلاق شركة رائدة لمراكز البيانات التجارية على مستوى المنطقة، تطمح لبناء منشآت تلبي احتياجات البنية التحتية الرقمية المستقبلية، وتعزز المرونة الرقمية للشركات وتجارب التحول الرقمي».


اندماج ناجح

 يستمر الطلب على البنية التحتية الرقمية في النموّ؛ لكونها عنصراً أساسياً للنجاح في ظل الأهمية المتزايدة للرقمنة. وتلتزم «خزنة داتا سنتر» بتوفير مساحات بيانات تدعم استراتيجيات النمو للشركات في دولة الإمارات والمنطقة ككل على المدى البعيد، وتكون قادرة على تحويل رؤية أعمالها إلى حقيقة واقعة، من خلال توفير منشآت آمنة وفعالة وموثوقة ومستدامة وقابلة للتطوير.

 وبعد الاندماج الناجح لمراكز البيانات التجارية لشركتي مراكز البيانات التجارية (G42) و(e&) أصبحت «خزنة داتا سنتر» أكبر شركة لمراكز البيانات التجارية على مستوى المنطقة. وأتاحت هذه الشراكة الاستراتيجية أمام (خزنة) فرصة لزيادة قيمة أصول بنيتها التحتية، مع تحسين استخدام العمليات والموارد، من خلال توفير حلول استضافة فائقة ومخصّصة تتناسب مع احتياجات عمل العملاء.

 كما دخلت «خزنة داتا سنتر» في شراكات تعاون ومبادرات كبيرة لتلبية الطلب المتزايد على البنية التحتية الرقمية الموزعة؛ حيث أعلنت (خزنة) عن شراكتها مع «مدينة دبي للإنترنت» في عام 2022 لبناء منشأتين وفق أحدث طراز يدعم الشركات من جميع الأحجام، عبر تمكين دمج التكنولوجيا في جميع وظائف الأعمال. كما بدأت الشركة بناء مركز البيانات الثاني لها في مدينة مصدر بأبوظبي، وهي منشأة جديدة بطاقة 31.8 ميجاوات من طاقة تكنولوجيا المعلومات، بما يحقق التوسع المستمر لتأثير (خزنة) في دولة الإمارات. كما تقوم الشركة أيضاً بإنشاء مركز بيانات مصمم لهذا الغرض يضم بنية تحتية عصرية وحديثة حازت منشأته على شهادة المستوى الثالث Tier III من معهد Uptime.


28 مركزاً للبيانات

 تدير «خزنة داتا سنتر» الآن 12 مركزاً للبيانات اعتماداً على خبراتها المثبتة، ولديها 13 مركزاً للبيانات تحت الإنشاء منها 3 أخرى تخطط لإنشائها. وتبلغ السعة الإجمالية المخطط لها 300 ميغاواط بحلول نهاية عام 2023، عبر مواقعها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 وبالنظر إلى أهمية التحضير للمستقبل، تلتزم خزنة بتحقيق نموها الاستراتيجي، من خلال تعزيز عروض أعمال مراكز البيانات باستثمارات جديدة، وتوسعات تم التخطيط لها في المملكة العربية السعودية والكويت وقطر ومصر.


نظرة مستقبلية

 تمهد دولة الإمارات العربية المتحدة الطريق أمام مستقبل يدعم البيانات والابتكار وريادة الأعمال والمعرفة والتنويع. وقد أسهم التطور السريع للاتصال عبر الشبكة، والدعم الحكومي والاستثمار، وتطور اعتماد البنية التحتية السحابية والمختلطة، والبيانات الضخمة، وخدمات إنترنت الأشياء، كعوامل قوية لنمو قطاع مراكز البيانات في دولة الإمارات.

 ومع توسع خدمات وعمليات «خزنة داتا سنتر» نتيجة للطلب المتزايد على البنية التحتية الرقمية الموزعة، بقيت مبادئ الشركة راسخة بدون تغيير. وقد كشفت «خزنة داتا سنتر» عن هوية جديدة لعلامتها التجارية، تنسجم مع التقديم المستمر للحلول التشاركية المبتكرة، والتي تفتح آفاق الإمكانات، وتربط العملاء بنماذج أعمال أفضل، وبفرص عمل جديدة، من خلال منظومة رقمية عالمية متصّلة بشكل دائم.

 تُمكن «خزنة داتا سنتر» الشركات الرائدة في الاقتصاد الرقمي من الاتصال بسلاسة مع المنظومة الرقمية العالمية. وتهدف شركة مراكز البيانات التجارية التي يديرها خبراء رواد في هذا القطاع إلى بناء عالم أكثر ترابطاً واتصالاً، من خلال إنشاء وإدارة مراكز بيانات فائقة ومستدامة، وتوفير حلول مخصّصة وأداء مثالي يتوافق مع انتشار البيانات على نطاق هائل.


تدفق المعلومات 

 قال حسن النقبي، الرئيس التنفيذي لشركة «خزنة داتا سنتر»: «تُشكّل مراكز البيانات أساساً لتدفق المعلومات، منذ أصبحت البيانات شريان حياة الاقتصاد الرقمي العالمي؛ حيث أصبحت هذه المراكز، اليوم، نقطة تلاقٍ حيوية لبيانات الأفراد والشركات والاقتصادات».

 وأضاف النقبي: «بصفتنا شركة فاعلة في قلب المنظومة الرقمية، نحرص على تنسيق رؤيتنا مع الخطط الاستراتيجية لدولة الإمارات والهادفة لإنشاء اقتصاد رقمي قوي، عبر اعتماد حلول مبتكرة تدعم نمو الأعمال الرقمية في الدولة. كما أننا ملتزمون أيضاً بالعمل جنباً إلى جنب مع عملائنا لتحقيق طموحاتهم، وتقديم الحلول التي تدفع الأعمال قدماً نحو الأمام».

وتجدر الإشارة إلى أن البنية التحتية الرقمية أصبحت ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها لتمكين الدور المهم الذي يلعبه الاقتصاد الرقمي. وتعتبر مراكز البيانات أساسية لدعم مسار نمو الأعمال، واعتماد التقنيات الرقمية، وتمكين نماذج الأعمال الجديدة، والقدرة على إدارة مستوى الاتصال المطلوب لتقديم الخدمات بشكل فعّال.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"