عادي

حمدان بن محمد: 3 أولويات لـ«غرف تجارة دبي» للمستقبل القريب

ترسيخ بيئة استثمارية جاذبة وتسهيل مزاولة الأنشطة الاقتصادية
20:44 مساء
قراءة 3 دقائق
حمدان بن محمد يترأس الاجتماع بحضور محمد القرقاوي والغرير والعلماء وسلطان بن سليم وهلال المري
حمدان بن محمد يشهد توقيع العلماء والغرير وسلطان بن سليم

دبي: «الخليج»

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أهمية مواصلة العمل على ترسيخ مكانة إمارة دبي كوجهة جاذبة للاستثمارات، مشيراً سموه إلى أن مسيرة التنمية الاقتصادية مستمرة لترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتعزيز مكانة دبي كمركز عالمي جاذب للاستثمار ومحرك رئيسي للاقتصاد العالمي الجديد.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم: «دور غرف التجارة كان تاريخياً في نهضة دبي الاقتصادية، واليوم نتطلع لأن تلعب الغرف دوراً أكبر في نهضة دبي المستقبلية في مجال الاقتصادات الرقمية والاستثمارات التقنية وبناء فرص اقتصادية عالمية جديدة».

وأضاف سموه: «لدينا اليوم 3 غرف تجارة، ولدينا أفضل بيئة أعمال، ولدينا رؤية محمد بن راشد المستقبلية لتكون دبي المحور الرئيسي في قلب الاقتصاد العالمي الجديد».

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم: «أولوياتنا القادمة: استدامة شركاتنا العائلية، وتطوير اقتصادنا الرقمي، والوصول لأسواق جديدة. ولا بد أن تعمل كافة الجهات الحكومية والخاصة كفريق واحد لتحقيق هذه الأولويات».

استعرض سموه خلال زيارته الخطط والمستهدفات لغرف دبي، كما اطلع سموه على المشاريع المنجزة والمستقبلية، فيما أكد على أهمية تسريع تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بترسيخ بيئة استثمارية جاذبة، تتمتع بتنافسية عالية وتسهّل مزاولة الأنشطة الاقتصادية في دبي بما يسهم بشكل مباشر في رفع قيمة التجارة الخارجية للإمارة، وتطوير وتنمية اقتصادها الرقمي.

ولي عهد دبي:

دور غرف التجارة كان تاريخياً في نهضة دبي الاقتصادية

نتطلع إلى دور أكبر في الاقتصادات الرقمية وبناء فرص اقتصادية عالمية جديدة

لا بد أن تعمل كافة الجهات الحكومية والخاصة كفريق واحد لتحقيق الأولويات

مواصلة العمل على ترسيخ مكانة دبي وجهة جاذبة للاستثمارات

وقال سموه على «تويتر»: «زرت غرف تجارة دبي، لإطلاق دورة استراتيجية جديدة في أعمالها، لدينا 3 أولويات للمستقبل القريب: استدامة شركاتنا العائلية، وتطوير اقتصادنا الرقمي، والوصول لأسواق عالمية جديدة. والوسيلة الرئيسية لتحقيق أولياتنا هي عمل الجهات الحكومية والاقتصادية والتجارية كفريق واحد».

وأضاف: «لدينا اليوم 3 غرف تجارة، ولدينا أفضل بيئة أعمال، ولدينا رؤية محمد بن راشد المستقبلية لتكون دبي المحور الرئيسي في قلب الاقتصاد العالمي الجديد. غرف دبي كان لها دور تاريخي منذ 1965.. وهدفنا أن تكون بصمتها المستقبلية على اقتصاد دبي الجديد أعظم أثراً».

الأولويات:

1- استدامة شركاتنا العائلية

2- تطوير اقتصادنا الرقمي

3- الوصول لأسواق جديدة

وشهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي على هامش الزيارة، توقيع اتفاقيات الأداء للقيادات العليا في غرف دبي، وتشمل الاتفاقيات المستهدفات الرئيسية للفترة الزمنية المحددة والمشاريع الاستراتيجية التي يتم تكليف قيادات غرف دبي بها لتنفيذ المشاريع وتحقيق مؤشرات الأداء والرؤية المستقبلية للإمارة، بهدف توجيه وتركيز ومضاعفة الجهود نحو تحقيق رؤية الإمارة لتكون أفضل مدينة في العالم.

وتمثل الاتفاقيات ميثاق أداء للقيادات، يؤكد مبدأ المساءلة والمسؤولية في حكومة دبي ويعزز أرقى مبادئ ومعايير السلوك المهني، وهي أداة لترسيخ فلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في العمل الحكومي، كحكومة محورها الإنسان وتعمل بكفاءة القطاع الخاص وشفافيته ومرونته وتنافسيته.

كما تأتي هذه الاتفاقيات، لتؤكد التزام القيادات العليا بتحقيق استراتيجية غرف دبي 2040، والمتمثلة بتحسين البيئة المحفزة للأعمال في إمارة دبي، وجذب الشركات والاستثمارات العالمية إليها، مع قيادة مسيرة أعضاء الغرف التوسعية نحو الأسواق الخارجية، ومواصلة العمل على تعزيز كفاءة المنظومة التشريعية والتنظيمية بما يواكب متطلبات القطاع الاستثماري ويرسخ مكانة دبي ضمن المدن السباقة في تبني منظومة تشريعية متطورة واستباقية، تضمن استدامة التميز في العمل المؤسسي وخدمة العملاء.

الصورة
1

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yhbyfhed