عادي

روسيا تستكمل تطويق القوات الأوكرانية في محور دونباس

كييف تتسلم أنظمة صواريخ «هيمارس».. وواشنطن تخطط لتعبئة طويلة المدى
00:04 صباحا
قراءة دقيقتين
1
1

أكد قادة عسكريون بريطانيون وأوكرانيون، إن الجيش الروسي بسط سيطرته على مزيد من الأراضي شرقي أوكرانيا، أمس الخميس، ويسعى إلى السيطرة على طريق سريع رئيسي، في هجوم قد يقطع خطوط الإمداد، ويطوق بعض القوات في الخطوط الأمامية في أوكرانيا، ويستكمل الطوق على سيفردونيتسك وليسيتشانسك بعد سيطرتها على قريتي بيلوغورفكا وفولشياروفكا، لتقطع طريق خروج القوات الأوكرانية إلى مدينة سيفرسك، بينما أعلنت كييف أنها تسلمت قاذفات الصواريخ الأمريكية من طراز «هيمارس»، التي تأمل أن تغير بها مجريات المعركة ضد القوات الروسية، في وقت يسعى فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تعبئة صفوف الغربيين على المدى الطويل لمواجهة الخطط الروسية.
وذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن القوات الأوكرانية انسحبت من بعض المناطق القريبة من مدينة ليسيتشانسك، أحدث ساحة معركة في أوكرانيا، لتجنب احتمال حصار القوات الروسية لها، بعدما أرسلت موسكو تعزيزات وركزت قصفها على المنطقة التي تعتبر محور إقليم دونباس. وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية إن القوات الروسية سيطرت على قريتي لوسكوتيفكا وراي أولكساندريفكا، وتعمل على الاستيلاء على سيروتين خارج سيفيرودونيتسك.
محاور متعددة
وأشارت وزارة الدفاع البريطانية في تقييمها الاستخباراتي، أمس الخميس، إلى أن القوات الروسية تقدمت غالباً لأكثر من خمسة كيلومترات نحو المداخل الجنوبية لليسيتشانسك، منذ الأحد.
وأضافت: «انسحبت بعض الوحدات الأوكرانية، ربما لتجنب تطويقها. من المحتمل أن يكون أداء روسيا الأفضل هناك، نتيجة لتعزيزات وصلت مؤخراً وتركيز نيران الأسلحة هناك».
خسائر فادحة
وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، الفريق إيغور كوناشينكوف، أن أوكرانيا تستمر في تكبد خسائر فادحة. وتابع كوناشينكوف أن الخسائر في الكتيبة 34، من لواء المشاة الآلي رقم 57 التابع للقوات المسلحة الأوكرانية، والتي هزمت بالقرب من قرية «ميرنايا دولينا» بمنطقة لوغانسك، قد بلغت في غضون يومين أكثر من 150 قتيلاً ونحو 450 جريحاً.
وحثت كييف حلفاءها الغربيين على تقديم المزيد من الأسلحة الثقيلة لمواجهة التفوق الروسي في القوة النارية. وأعلن وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، الخميس، عن وصول أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة التي قدمتها الولايات المتحدة، وشكر نظيره الأمريكي بشدة «على هذه الأدوات القوية!».
وقال ميكولا سونهوروفسكي، من مركز رازومكوف، وهو مركز أبحاث مقره كييف، إن منصات إطلاق الصواريخ «هيمارس» ستساعد الجيش الأوكراني على مقاومة الهجوم الروسي، وربما شن هجوم مضاد في الجنوب.
وأشار إلى أن «هيمارس» لديها مدى أطول ودقة ومعدل إطلاق نار أعلى مقارنة بالأنظمة السوفييتية المماثلة، التي استخدمتها روسيا وأوكرانيا خلال الحرب التي استمرت أربعة أشهر.
قال سونهوروفسكي: «القوات الروسية الرئيسية تتركز الآن في دونباس، ولا يمكن إعادة نشرها طالما استمر القتال العنيف». (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/3ek74jrj