عادي

زعيم كوريا الشمالية يعقد سلسلة اجتماعات عسكرية

وسط توقعات باحتمال إجراء تجربة نووية وشيكة
00:10 صباحا
قراءة دقيقتين
1

ذكرت وسائل إعلام رسمية، أمس الخميس، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون واصل لليوم الثاني على التوالي ترؤس اجتماع رئيسي للحزب الحاكم بشأن سياساته العسكرية والدفاعية، وسط مخاوف من احتمال إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية وشيكة. وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية، أن كيم شدد على أهمية الجهود المبذولة، لتعزيز القدرات العملياتية للوحدات على الخطوط الأمامية.
ويحظى الاجتماع بمتابعة وثيقة، لأنه قد يقدم أدلة على توقيت التجربة النووية التي يُعتقد أن كوريا الشمالية تستعد لها منذ أسابيع. وقال مسؤولون في كوريا الجنوبية إن الاختبار يمكن أن يجرى «في أي وقت»، وأن كيم سيقرر الموعد. ولكن مسؤولاً في المكتب الرئاسي في سيؤول قال الأربعاء إنه يعتقد أن بيونغ يانغ قد تؤجل ما قد تكون تجربتها النووية السابعة في ضوء فعاليات سياسية تجرى بالصين والموقف بالنسبة لانتشار كوفيد-19 في البلاد.
وكانت صحيفة «جوسيون شينبو»، الموالية لكوريا الشمالية في اليابان، حذرت الأربعاء، من أنه إذا استمر مبدأ القوة مقابل القوة، في ما يتعلق بالعلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، فسوف يؤدي ذلك إلى وضع غير متوقع. وقالت الصحيفة إن كوريا الشمالية تستعد لكل الاحتمالات تحت راية المواجهة المباشرة. 
وصرحت بأنه من المتوقع أن يشدد الشمال إجراءات الدفاع عن النفس في المستقبل مع التهديدات التي تواجه السلامة الوطنية، وتفاقم الوضع الأمني في المنطقة.
وأفادت الصحيفة بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون حدد المزيد من المهام القتالية التي يتعين تنفيذها في القوات المسلحة للبلاد وقطاع أبحاث الدفاع، قائلة: «ذلك يشير إلى أن تطبيق مبدأ القوة مقابل القوة لا يقتصر فقط على تطوير أسلحة متطورة أو إطلاق نوع جديد من الصواريخ»، ما يثير تكهنات بأن يأخذ ذلك في الاعتبار إجراء تجربة نووية جديدة. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/2733mzez