عادي

«وول ستريت» ترتفع مع تراجع سندات الخزانة إلى أدنى مستوى في أسبوعين

00:12 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أضاف مؤشر ناسداك 1.6%، الخميس، مع تراجع عائدات السندات، واستمرت وول ستريت في موازنة مخاطر الركود. وارتفع داو جونز 156 نقطة أو 0.5%، فيما ارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 0.9%.

وتفوق مؤشر ناسداك حيث واصل المشاركون في السوق التفكير في احتمالية حدوث تباطؤ اقتصادي، ومع انخفاض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له في أسبوعين تقريبا.

وأظهرت نظرة خاطفة على مؤشر السوق الأوسع نطاقاً أن الأسهم الأكثر دفاعية مثل السلع الاستهلاكية الأساسية، والمرافق، والعقارات، وأسهم الرعاية الصحية، قادت الأداء المتفوق، مع ارتفاع القطاعات 1%. وارتفعت أسهم السلع الاستهلاكية مثل Clorox بنسبة 5%.

وفي الوقت نفسه، كان قطاع الطاقة هو الأسوأ أداء في ستاندرد آند بورز حيث تضررت أسعار النفط. وانخفضت أسهم شلمبرجير بنسبة 8%، كما انخفضت أسهم «فاليرو» و«فيليبس 66» حوالي 7%.

تراجعت أسهم شركات الطيران وانخفضت أسهم شركة يونايتد إيرلاينز 5% حيث خفضت الرحلات الجوية من نيوارك بنسبة 12%. وتراجعت أسهم شركة أمريكان إيرلاينز 3% بعد إسقاط الخدمة لأربع مدن أمريكية صغيرة.

وكرر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الخميس أن البنك المركزي «ملتزم بشدة» بخفض التضخم، حيث تحدث عن السياسة النقدية لليوم الثاني قبل الكونجرس. كما أشار إلى أن الركود «احتمال»، وهو الخوف الذي استمر في إلقاء العبء على وول ستريت.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/2s3ze5z8