عادي

«الصحة العالمية»: جدري القرود لم يصل بعد لحالة طوارئ

شنغهاي تستعد لاستئناف الحياة الطبيعية بعد قيود «كورونا»
00:07 صباحا
قراءة دقيقتين
1
رجل أمن صيني يدقق في اجراءات دخول زائرة الى استديوهات يونيفرسال في بكين(رويترز)

قالت منظمة الصحة العالمية، إن مرض جدري القرود لم يصل بعد إلى وضع حالة الطوارئ الصحية العالمية، على الرغم من أن المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس قال إنه قلق للغاية من تفشي المرض. وقال تيدروس: «إنني قلق جداً من تفشي مرض جدري القرود، ومن الواضح أنه تهديد صحي متطور نتابعه أنا وزملائي في أمانة منظمة الصحة العالمية من كثب».
وينطبق تصنيف «حالة الطوارئ العالمية» حالياً فقط على جائحة فيروس «كورونا»، والجهود الجارية للقضاء على مرض شلل الأطفال، وقد تراجعت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة عن إدراج جدري القرود في هذا التصنيف، بعد نصيحة من اجتماع لخبراء دوليين. ووفقاً للمنظمة، بلغ عدد الإصابات المؤكدة بهذا المرض 3200 حالة، في حين جرى الإبلاغ عن حالة وفاة واحدة في الأسابيع الستة الماضية من 48 دولة لم تشهد عادة انتشاراً لهذا المرض.
وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان منفصل، إنه على الرغم من وجود بعض الآراء المختلفة داخل اللجنة، إلا أنه تم الاتفاق في النهاية بالإجماع على أن التفشي في هذه المرحلة لا يمثل حالة طوارئ صحية عامة ذات اهتمام دولي.
وتم حتى الآن هذا العام تسجيل ما يقرب من 1500 إصابة و70 حالة وفاة في وسط إفريقيا؛ حيث ينتشر المرض بشكل أكبر، ولا سيما في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وجدري القرود مرض فيروسي يسبب أعراضاً تشبه أعراض الإنفلونزا وتقرحات جلدية، وينتقل بشكل كبير بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال خارج الدول التي يتوطن فيها المرض.
من جانب آخر، قال مسؤول في حكومة شنغهاي، أمس الأحد، إن المواطنين في المدينة سيتمكنون من تناول الطعام داخل المطاعم تدريجياً اعتباراً من 29 يونيو/ حزيران، في المناطق الأقل خطورة، وتلك الخالية من أي انتشار لفيروس «كورونا» على المستوى المحلي خلال الأسبوع الماضي. 
وكانت المدينة، التي تعتبر المركز الاقتصادي للصين، رفعت قيود الإغلاق التي استمرت شهرين في أول يونيو/ حزيران، لكن الكثير من المطاعم لم تتمكن من تقديم الطعام داخلها منذ منتصف مارس/ آذار. ولم تسجل شنغهاي أي إصابة جديدة بسبب عدوى انتقلت على المستوى المحلي، سواء بأعراض أو بدون أعراض، يومي 24 و25 يونيو/ حزيران. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"