عادي

مقتل 14 قروياً في الكونغو الديمقراطية

00:53 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
الكونغو

بيني - أ ف ب

قُتل 14 مدنياً في هجومين نفذهما مسلحون شرقي الكونغو الديمقراطية، وفق ما أفاد مسؤولون حملوا ميليشيات «القوات الديمقراطية المتحالفة» مسؤولية أعمال القتل.

وأفاد القيادي في المجتمع المدني المحلي كينوس كاتو، بأن مسلحي «القوات المتحالفة» هاجموا قرية ماموف، السبت، ما أسفر عن مقتل ست نساء وثلاثة رجال، وإصابة شخصين آخرين وإحراق منزلين.

وأضاف: «نبهنا الجيش، لكن حتى الآن لم يتم شن أي عملية، والعدو متروك حراً طليقاً في التجول في كل مكان للقيام بأعمال نهب وقتل».

وقال ميليكي مولالا ممثل المجتمع المدني في إقليم شمالي كيفو، إن المهاجمين قتلوا خمسة رجال في اعتداء ثانٍ ليل السبت في وسط كيسيما على طريق رئيسي يؤدي إلى الحدود الأوغندية. وأيضاً حُملت المسؤولية للميليشيات نفسها وتأتي الهجمات على الرغم من عملية عسكرية مشتركة للقوات الكونغولية والأوغندية على حدود البلدين استمرت أشهراً، وهدفت إلى إلحاق هزيمة بالمتمردين.

ويحاول الجيشان الكونغولي والأوغندي، حراسة طريق بني كاسيندي السريع؛ حيث تقوم شركة أوغندية بأعمال بناء بموجب اتفاق بين الدولتين.

وميليشيات «القوات الديمقراطية المتحالفة» التي يدعي تنظيم «داعش» الإرهابي أنها تابعة له في إفريقيا الوسطى، متهمة بارتكاب مذابح ضد المدنيين الكونغوليين، وتنفيذ هجمات إرهابية في أوغندا المجاورة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"