عادي

«أدنوك» تستهدف شراء منتجات إماراتية بـ 70 مليار درهم

رئيس الشؤون التجارية للشركة لـ «الخليج»:
22:31 مساء
قراءة 5 دقائق
د. صالح الهاشمي

أبوظبي: عدنان نجم

أوضح الدكتور صالح الهاشمي، رئيس دائرة الشؤون التجارية وتعزيز القيمة المحلية المضافة في «أدنوك»، أن الشركة تستهدف شراء منتجات تصنع محلياً بقيمة 70 مليار درهم خلال الفترة ما بين 2022 -2030، مشيراً إلى أن الشركة مستعدة للتعاون مع مستثمرين وموردين؛ لتشجيعهم وتمكينهم من إنشاء مرافق صناعية جديدة في الدولة. وذكر د. الهاشمي أن لدى «أدنوك» أكثر من 1000 مصنع محلي مسجلة ومؤهلة في السجل التجاري، منها أكثر من 100 مصنع محلي تم تسجيلها في عام 2022.

وأفاد أن «أدنوك» وقعت اتفاقيات خلال منتدى «اصنع في الإمارات» مع أكثر من 10 مستثمرين؛ لإبداء الاهتمام بالاستثمار ضمن منطقتي «تعزيز» للصناعات الخفيفة والخدمات الصناعية. وتالياً الحوار:

هل يمكن إلقاء المزيد من الضوء على خطة «أدنوك» لشراء منتجات بقيمة 70 مليار درهم يمكن تصنيعها محلياً، والتي تم الإعلان عنها خلال منتدى «اصنع في الإمارات»؟، وكيف تدعم هذه الخطوة استراتيجية النمو الصناعي لدولة الإمارات؟

- شاركت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» في منتدى «اصنع في الإمارات»، والذي شكل منصة رائدة لربط الشركات والمستثمرين للمساهمة في دفع النمو الصناعي في دولة الإمارات.

وقد أعلنت «أدنوك»، خلال هذا المنتدى، عن خطتها لشراء منتجات بقيمة 70 مليار درهم، خلال الفترة بين 2022 و2030، يمكن تصنيعها محلياً. تضمن المنتدى توقيع أكثر من 20 اتفاقية تستهدف تمكين الصناعات في الدولة، بقيمة تفوق 20 مليار درهم، وقد شهد المنتدى طرح ومناقشة الفرص الصناعية المُتاحة للمنتجات التي يُمكن تصنيعها في الدولة بالتفصيل، وهي تشمل منتجات متنوعة، مثل معدات الحفر والتهوية الميكانيكية والتدفئة، والأنابيب، والتجهيزات، والصمامات.

كما أكدنا خلال المنتدى على ضرورة أن يغتنم القطاع الصناعي المحلي والدولي هذه الفرص.

بالإضافة إلى ذلك، نحن مستعدون للتعاون مع المستثمرين والموردين؛ لتشجيعهم وتمكينهم من إنشاء مرافق صناعية جديدة في دولة الإمارات وتوسعة القائم منها. فعلى سبيل المثال، سوف نطرح عقود شراء طويلة الأجل أو اتفاقيات شراء، وسنسهل الوصول إلى مقاولي الهندسة والمشتريات والبناء العاملين مع «أدنوك»، كما أننا على استعداد لتسريع وتبسيط عملية تسجيل الموردين والتأهيل المسبق.

وبالطبع فإن معيارنا الأساسي هو الحصول على منتجات عالية الجودة وذات تكلفة تنافسية من جميع الشركاء.

هذه الخطة تؤكد من جديد على أن استراتيجيتنا التجارية تعطي الأولوية للتصنيع المحلي، وتعزيز القيمة الوطنية لدعم استراتيجية دولة الإمارات لتمكين القطاع الصناعي الوطني وتنميته.

20 خطة استثمارية

هل يمكنك إعطاء المزيد من التفاصيل حول عدد المُصنعين المحليين في سلسلة توريد «أدنوك»، وعدد المنتجات الجديدة التي يتم تصنيعها في الإمارات بفضل برنامج «أدنوك»؟

- لدى «أدنوك» أكثر من 1000 مصنع محلي مسجلة ومؤهلة في السجل التجاري، منها أكثر من 100 مصنع محلي تم تسجيلها في عام 2022.

وفي عام 2021، استطاعت «أدنوك» تمكين أكثر من 20 خطة استثمارية لدى المصانع المحلية في توسعة أو إنشاء مرافق جديدة لها فاقت قيمتها الرأسمالية مليار درهم، مما ساهم في تعزيز القدرات الصناعية الوطنية في دولة الإمارات، من خلال تطوير منتجات كثيرة تُستخدم في سلسلة الإمداد والتوريد في «أدنوك».

المنتجات الجديدة التي سيتم تصنيعها محلياً عديدة منها، الاستثمارات في أول مرفقين لتصنيع رؤوس الآبار في دولة الإمارات، والتي عند تشغيلها ستقوم بتصنيع وتجميع واختبار رؤوس الآبار. كما تشمل النجاحات الأخرى أنواعاً مختلفة من معدات استكمال أعمال قاع البئر، ومعدات فنية مختلفة.

مواد كيمياوية جديدة

ما هو دور منظومة «تعزيز» في تنفيذ تلك الخطط والاستراتيجيات؟ وهل ستعلن «تعزيز» عن المزيد من الفرص الاستثمارية؟

- بالإضافة إلى دعم الصناعة وتشجيع التصنيع المحلي، تقود «أدنوك» النمو الصناعي الوطني في دولة الإمارات، وتدعم سلاسل التوريد المحلية، من خلال توسيع نطاق أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات والتصنيع.

وأبرمت «أدنوك» شراكات مع مستثمرين محليين ودوليين رئيسيين في منطقة تعزيز للكيماويات الصناعية، مشروعنا المشترك مع القابضة (ADQ). حيث سنقوم بإنتاج مواد كيمياوية صناعية جديدة في دولة الإمارات لأول مرة، لتحل محل المواد الكيماوية التي يتم استيرادها حالياً، كما سيتم تصدير تلك المواد الكيماوية لتلبية الطلب العالمي المتزايد عليها.

وخلال منتدى «اصنع في الإمارات» وقّعت «أدنوك» مع أكثر من 10 مستثمرين اتفاقيات إبداء الاهتمام بالاستثمار، ضمن منطقتي «تعزيز» للصناعات الخفيفة والخدمات الصناعية. وتضم منطقة تعزيز للصناعات الخفيفة والخدمات منظومة صناعية متكاملة، لتحويل المواد الكيماوية المنتجة في منطقة تعزيز للكيماويات الصناعية إلى منتجات استهلاكية، بالإضافة إلى الشركات التي تقدم خدمات صناعية إلى منظومة «تعزيز» ومجمع الرويس الصناعي.

3500 وظيفة

كيف تُسهم «أدنوك» في دعم اقتصاد الدولة من خلال برنامج «تعزيز القيمة الوطنية المضافة»؟

- تعتبر «أدنوك» محفزاً رئيسياً لنمو وتنويع اقتصاد دولة الإمارات؛ حيث يعد برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة والذي يحقق نجاحاً كبيراً، دليلاً على الدور المحوري الذي تلعبه «أدنوك» كمحرك رئيسي لدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتزامها الراسخ بدعم الشركات المحلية، ورعاية وتطوير المهارات للمواطنين والتنويع الاقتصادي، والمساهمة في نمو إجمالي الناتج المحلي لدولة الإمارات.

ويعمل البرنامج على ضمان إعادة توجيه جزء كبير من إنفاق «أدنوك» على العقود والمناقصات إلى الاقتصاد المحلي، وتعزيز المساهمة في تحفيز النمو الاقتصادي في الدولة، إضافة إلى خلق المزيد من الفرص للقطاع الخاص. نجح البرنامج منذ إطلاقه عام 2018 حتى الآن، في إعادة توجيه 105 مليارات درهم إلى الاقتصاد الوطني، كما أنه يستهدف إعادة توجيه 160 مليار درهم كجزء من الخطة الرأسمالية ل «أدنوك» خلال السنوات المقبلة. أسهم البرنامج أيضاً في خلق أكثر من 3500 وظيفة في القطاع الخاص لمواطني دولة الإمارات.

ويعطي برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة الأولوية لاستخدام الخدمات والبضائع المحلية، ودعم نمو القطاع الصناعي الوطني في دولة الإمارات، وخلق المزيد من الوظائف للمواطنين من أصحاب المهارات والكفاءات. ونحن نشجع القطاع الخاص للتعاون مع «أدنوك»، من خلال تبني إجراءات ومعايير برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة، والاستفادة من الفرص التجارية المتعددة التي توفرها خطط الشركة لتطوير وتوسعة عملياتها، في سعيها لترسيخ مكانتها ضمن منتجي النفط والغاز الأقل تكلفة والأقل كثافة في انبعاثات الكربون في العالم.

تبسيط إجراءات التعاقد

قال صالح الهاشمي:منذ توحيد ودمج الدائرة التجارية في عام 2017، التزمت «أدنوك» بتحسين وتطوير العمليات التجارية، وتبسيط إجراءات التعاقد على المشتريات؛ لتحقيق أقصى قيمة ممكنة لها وللموردين ولمزودي الخدمات المتعاملين معها، فعلى سبيل المثال قمنا بتبسيط متطلبات وإجراءات تسجيل الموردين والتأهيل المسبق.

كما تواصل «أدنوك» جهودها لتطوير وتحسين آليات ومتطلبات العمل مع شركائها لدعم استراتيجيتها الطموحة للنمو والتوسع، من خلال التعريف بالفرص التي تتيحها في مختلف مراحل ومجالات أعمالها. فعلى سبيل المثال نفذنا برنامجاً لتوعية وتعريف الموردين بفرص الأعمال، ونجري سنوياً استطلاعاً لقياس رضا الموردين دون الكشف عن هوية المشاركين.

وخلال ال 12 شهراً الماضية، التقى ممثلو «أدنوك» مع مندوبي 80 شركة، وتم خلال هذه اللقاءات المخصصة إجراء مناقشات حول أفضل الوسائل والإجراءات لأداء الأعمال ومعرفة الجوانب التي تحتاج للتحسين. أيضاً قامت أدنوك بأكثر من 20 ورشة عمل عامة تستهدف أكثر من 5000 شركة؛ لتثقيفهم بمعايير ومتطلبات «أدنوك»، وكيفية استخدام الأنظمة التي توفرها «أدنوك» لإشراك هذه الشركات في عملياتها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"