عادي

«ألفا ظبي» القابضة تصبح الشركة الأم لـ «الدار العقارية»

10:27 صباحا
قراءة 3 دقائق
سيتم دمج بياناتها المالية بالكامل مع الشركة القابضة
=========
أبوظبي: «الخليج»
أعلنت شركة «ألفا ظبي» القابضة، عن زيادة حصتها في «الدار العقارية»، لتصبح بذلك الشركة الأم للدار العقارية، وتعزز مكانتها كأكبر مساهم استراتيجي في الشركة.
وبموجب هذه الصفقة، رفعت ألفا ظبي القابضة حصتها في الدار العقارية، ونتيجة لذلك تمثيلها الحالي على مستوى مجلس الإدارة، لتصبح ممثل الأغلبية في مجلس إدارة الأخيرة. وستصبح الدار العقارية إحدى الشركات التابعة لـ «ألفا ظبي»، حيث سيتم دمج بياناتها المالية بالكامل مع الشركة القابضة طبقاً للمعايير المحاسبية، وهو ما سينعكس في النتائج المالية لشركة ألفا ظبي اعتباراً من الربع الثاني 2022 فصاعداً. وجاءت زيادة ألفا ظبي لحصتها في الدار العقارية من خلال الاستحواذ على شركة تمتلك مسبقاً أسهماً في الدار العقارية، حيث حصلت في هذا الصدد على تنازل وفقاً للإجراءات التنظيمية.
استراتيجية طموحة
وقال المهندس حمد العامري، الرئيس التنفيذي لشركة ألفا ظبي القابضة: «نحن واثقون بأن شركة الدار تتمتع بإمكانات نمو كبيرة بفضل رؤيتها الفريدة واستراتيجيتها الطموحة التي ندعمها دوماً، وهي تمضي بخطوات واثقة من إنجاز إلى آخر لتنشد مبتغاها المتمثّل في مواصلة النمو والتوسّع عبر محفظة أعمالها. وستواصل ألفا ظبي، باعتبارها مساهماً استراتيجياً على الأجل الطويل، دعمها لفريق إدارة الدار أثناء القيام بدوره في ترجمة مستهدفات خطة النمو التحولّي للشركة».
وأضاف العامري: «تتمتع بيئة الاقتصاد الكلي في دولة الإمارات بصفة خاصة، والمنطقة بصفة عامة، بآفاق نمو قوية، مدعومةً بارتفاع أسعار النفط المصحوب بنمو اقتصادي مستدام. كما أن حزمة السياسات والمبادرات الاقتصادية والاجتماعية والتنظيمية التي نفذّتها دولة الإمارات عززت مكانتها كوجهة رئيسية للعيش والعمل والزيارة، وهو ما ترتب عليه زيادة الطلب داخل السوق العقارية. ونتيجةً لذلك، شهدنا اهتماماً متزايداً على الأصول العقارية في جميع أنحاء الإمارات، باعتبارها السوق الرئيسية للدار، هذا بجانب الأسواق الجديدة التي دخلتها مؤخراً بما فيها مصر».
أداء استثنائي
تواصل شركة الدار العقارية، تسجيل أداء مالي استثنائي وتحقيق عائدات قوية للمساهمين، مدفوعة بقاعدة أصولها المتنوعة وآفاق الفرص والنمو الواسعة التي توفرها الإمارة. ستواصل الدار المضي قدماً في خطة النمو التحولي الخاصة بها، والتي ظهرت جلياً من خلال دخول أسواق جديدة وتوسيع محفظة أصولها لتشمل فئات أخرى، وتحقيق النمو ضمن أسواقها الأساسية خلال الـ 12 شهراً الماضية.
وتجدر الإشارة إلى أن شركة الدار العقارية سجّلت أعلى مبيعات سنوية في تاريخها خلال عام 2021 بلغت ضعف مبيعات العام الذي يسبقه، وعملت على توسيع مخزونها الإستراتيجي من الأراضي في دولة الإمارات. وعلاوة على دخول الشركة للسوق المصرية التي تمتلك إمكانات نمو واعدة، عززت المجموعة تنوع محفظتها في دولة الإمارات من خلال توسيع نطاق حضورها الجغرافي إلى رأس الخيمة، والتي برزت كوجهة استثمارية قوية خلال الجائحة. كما أعلنت المجموعة دخولها قطاع الأصول اللوجستية عبر وحدة أعمال الدار للأصول اللوجستية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع خطط مستقبلية للتوسع الإقليمي.
وتواصل «الدار» تحقيق النجاحات في استقطاب استثمارات إستراتيجية عالمية مثل شركة «أبولو»، التي ضخت مؤخراً استثمارات في المجموعة بقيمة 1.4 مليار دولار، ما سيمكن المجموعة من تحقيق عوائد نقدية طويلة الأجل عبر مخزونها الكبير من الأراضي وتأمين مصادر إضافية من رأس مال النمو. وستستغل الدار هذا التمويل، إضافة إلى النقد والتمويلات الحالية، في تحقيق رؤى النمو الطموحة للمجموعة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"