عادي

الإمارات تحتفل للمرة الأولى ب «اليوم العالمي للمرأة في الدبلوماسية» بالأمم المتحدة

لانا نسيبة: النساء 43% من القوى العاملة بوزارة الخارجية
20:06 مساء
قراءة دقيقتين
1
لانا نسيبة

احتفلت دولة الإمارات العربية المتحدة، للمرة الأولى باليوم العالمي للمرأة في الدبلوماسية بالأمم المتحدة، حيث تعتبر الدولة أحد الرعاة الرئيسيين لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي اعتمد في وقت سابق، وينص على أن يكون 24 يونيو يوماً عالمياً للمرأة في الدبلوماسية.

وقالت لانا زكي نسيبة مساعدة وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية، المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة: «تتولى المرأة باقتدار وتقدم مساهمات مهمة في قيادة الجهود الدبلوماسية حول العالم».

وأعربت عن فخر دولة الإمارات بصفتها إحدى الدول الرئيسية المشاركة في رعاية هذا القرار التاريخي الذي يضمن الإقرار بالدور المهم الذي تقوم به المرأة في مجال الدبلوماسية والشؤون الدولية. وسواء في وطننا أو حول العالم، سنواصل تشجيع اهتمامات المرأة في السياسة الخارجية، وتدريب الدبلوماسيات، وترقية النساء في مناصب دبلوماسية مهمة.

وأضافت: «تشكّل النساء اليوم نحو 43% من القوى العاملة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات، فيما حققنا في البعثة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة التكافؤ بين الجنسين من حيث تشكيل الكادر الدبلوماسي، في الوقت الذي نسعى فيه جاهدين لإيجاد أرضية مشتركة ضمن جهودنا الجماعية للحفاظ على السلام والأمن العالميين».

وقالت: «إنه بالرغم مما تقدم، لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين علينا القيام به في جميع أنحاء العالم. وسيواصل وفد دولة الإمارات دعم المرأة في مجال العمل الدبلوماسي، وفي جميع أنحاء منظومة الأمم المتحدة، لأننا لن نتمكن من تحقيق السلام حتى يتم منح كل عضو في مجتمعنا العالمي، الفرصة للمشاركة والتفاعل بشكل هادف».

ويدعو قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الخاص بهذا اليوم العالمي الدول الأعضاء ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وغيرها لإحياء هذه المناسبة كل عام من خلال أنشطة التثقيف والتوعية العامة.

وتمثل المرأة إحدى الركائز الأساسية في الحياة السياسية والدبلوماسية في دولة الإمارات التي تواصل وضع «تمكين المرأة والفتاة» في صميم سياساتها الوطنية والخارجية.

وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، قد شارك في العام 2014 بإطلاق حملة التضامن «هو من أجلها» التي نظمتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ليكون بذلك أول وزير خارجية عربي يوقّع على هذه الحملة التي تهدف إلى إشراك الرجال والفتيات بصفتهم مدافعين وعاملين من أجل إحداث تغيير في الجهود المبذولة لتحقيق المساواة بين الجنسين.

(وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"