عادي

الرئاسي اليمني يشدد على إلزام الحوثي بفتح معابر تعز

01:18 صباحا
قراءة دقيقتين

عدن «الخليج»:

شدد رئيس المجلس القيادي اليمني رشاد العليمي، على إلزام الميليشيات الحوثية بفتح طرق تعز الرئيسية قبل الانتقال إلى أي ملفات أخرى. جاء ذلك خلال لقائه أمس الثلاثاء، مع المبعوث الأممي هانس غروندبرغ. وطالب العليمي الأمم المتحدة، بممارسة مزيد من الضغط على الميليشيات الحوثية، للوفاء بتعهداتها بموجب اتفاق الهدنة.

ابتزاز حوثي

وقال: إن التحشيد والتعبئة المنظمة من جانب الميليشيات الحوثية، يهدد أي فرصة لتجديد الهدنة الأممية. كما حذر العليمي من استمرار التراخي الدولي إزاء الابتزاز الحوثي الممنهج، لكسب المزيد من الوقت، وإطالة أمد الحرب.وقال غروندبرغ: إنه اختتم الاثنين، زيارة إلى الرياض، بحث خلالها مستجدات ملف الأزمة اليمنية، وسريان الهدنة الإنسانية. وأوضح أن النقاشات التي أجراها، ركزت على تنفيذ الهدنة، تحديداً فتح الطرق في تعز وأماكن أخرى في اليمن لتخفيف معاناة اليمنيين الإنسانية من خلال تقديم الفوائد الملموسة.

جهود مكثفة لدعم الهدنة

وكان المبعوث الأممي، تحدث في إحاطته أمام جلسة مجلس الأمن، عن اعتزامه العمل مع الأطراف لدعم وتنفيذ جميع عناصر الهدنة. غير أن كل ما تلقّاه في هذا الجانب، رفض ميليشيات الحوثي لمقترحه الذي حمله شخصياً إلى صنعاء.

كما لفت غروندبرغ، إلى شروعه في مفاوضات على المسارين الاقتصادي والأمني، وضرورة أن يسير هذا العمل في اتجاه التوصل إلى تسوية سياسية.

والأحد، حذر الوفد الحكومي في مشاورات الأردن، من انهيار الهدنة الأممية، في حال عدم ممارسة المجتمع الدولي لضغوط حقيقية على ميليشيات الحوثي لفتح طرق مدينة تعز.

احباط تسللات حوثية

ميدانياً، واصلت الميليشيات الحوثية ارتكاب المزيد من الانتهاكات لاتفاق الهدنة على جبهات القتال المختلفة. وقال الجيش اليمني إن الميليشيات ارتكبت الاثنين 86 خرقاً للهدنة الأممية في جبهات الحديدة وتعز وحجة ومأرب والجوف، في ظل التزام قوات الجيش بتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية والتي تقضي بالوقف الشامل لإطلاق النار.

وتنوّعت الخروق الحوثية بين 28 خرقاً في جبهات محافظة حجة، و25 خرقاً في محور حيس جنوب الحديدة، و13 محور البرح غرب تعز، و13 خرقاً في جبهات محور تعز، و6 خروق جنوب وغرب مأرب، إلى جانب خرق واحد شرق حزم الجوف، فيما تنوّعت بقيّة الخروق بين إطلاق النار المباشر على مواقع الجيش في جبهات القتال المذكورة بالمدفعية والعيارات المختلفة، ونتج عنها مقتل أربعة جنود وإصابة أربعة آخرين. وأضاف بيان الجيش اليمني أن قواته أحبطت محاولتي تسلل لمجاميع حوثية مسلّحة باتجاه مواقع تابعة للجيش.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"