عادي

المهيري تلقي الضوء على أهمية الحلول المناخية

خلال مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات في البرتغال
23:29 مساء
قراءة دقيقة واحدة
مريم المهيري خلال مشاركتها في المؤتمر

لشبونة: «الخليج»

شاركت مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، في مؤتمر الأمم المتحدة حول المحيطات الذي استضافته بشكل مشترك حكومتا البرتغال وكينيا في لشبونة.

ويهدف المؤتمر الذي يقام في الفترة من 27 يونيو حتى 1 يوليو 2022، إلى تعزيز عملية تطوير الحلول العلمية المبتكرة والضرورية لبدء مرحلة جديدة من العمل العالمي من أجل المحيطات ودعم تنفيذ الهدف الرابع عشر من أهداف الأمم المتحدة والذي يتمحور حول «الحياة تحت الماء».

وقالت مريم المهيري: «سنعمل خلال الدورة 28 من مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) الذي سيقام في الإمارات العام القادم على مواصلة الحوار حول تسريع وتيرة تنفيذ الحلول المناخية المبنية على المحيطات».

وخلال مشاركتها في جلسة حوارية بعنوان «معالجة التلوث البحري»، سلطت مريم المهيري الضوء على طرق معالجة تلوث البحار الناجم عن المصادر البرية والبحرية والذي له تأثير سلبي خطير على المحيطات.

وعلى هامش المؤتمر، شاركت الوزيرة في «الاجتماع رفيع المستوى حول المحيطات والمناخ» الذي أقيم تحت شعار «من لشبونة إلى شرم الشيخ: تسريع وتيرة الحلول المناخية المبنية على المحيطات»، حيث ستعود نتائج هذه الفعالية بالفائدة على عملية إقرار السياسات والقرارات الاستثمارية التي ستتخذ قبيل انعقاد مؤتمر COP27 وما بعده. وأشارت في كلمتها خلال الاجتماع إلى أهمية تسخير الحلول المبنية على الطبيعة، وخاصة منظومات الكربون الأزرق، بهدف الحد من تداعيات التغير المناخي والتكيف معها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"