عادي

قلق إفريقي من تصعيد التوتر العسكري بين إثيوبيا والسودان

17:53 مساء
قراءة دقيقة واحدة
أديس أبابا ـ أ ف ب
أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد، الأربعاء، عن قلقه من «تصعيد التوتر العسكري» بين إثيوبيا والسودان داعياً البلدين إلى الامتناع عن أي عملية عسكرية جديدة.
واتهمت الخرطوم، الاثنين، الجيش الإثيوبي بإعدام 7 جنود سودانيين إضافة إلى مدني أسروا على الأراضي السودانية في منطقة الفشقة الحدودية المتنازع عليها بين البلدين.
ونفت الحكومة والجيش في إثيوبيا ذلك، واتهمتا الجنود السودانيين بدخول الأراضي الإثيوبية ما أدى إلى وقوع اشتباك مع ميليشيات محلية تسبب في خسائر في الجانبين.
وقال الاتحاد الإفريقي، في بيان، إن موسى فقي محمد «يتابع بقلق عميق تصاعد التوتر العسكري بين جمهوريتي إثيوبيا الاتحادية الديمقراطية والسودان ويأسف بشدة للخسائر في الأرواح على حدودهما المشتركة».
ودعا رئيس المفوضية التشادي البلدين «إلى الامتناع عن أي عمل عسكري مهما كان مصدره وإلى الحوار لحل أي خلاف».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"