عادي

مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد تقدم مساعدات للمتضررين من زلزال أفغانستان

توفر الإغاثة والمأوى والدعم الطبي
18:13 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي: «الخليج»
كشفت مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد، التي أطلقتها دولة الإمارات، عن إرسال مساعداتٍ ودعم طبي حيوي لآلاف المتضررين في أفغانستان في أعقاب الزلزال القوي الذي ضرب الدولة، والذي يُعد الأعنف خلال العقدين الأخيرين.
ونشرت المبادرة فِرقَها الطبية المتنقلة على الأرض لمساعدة القُرى الأكثر تضرراً في شرق أفغانستان، حيث بلغ عددُ ضحايا هذه الكارثة أكثر من ألف حالة وفاة، إلى جانب الآلاف من الجرحى الذين يحتاجون إلى مساعدات عاجلة.
ووصلت فرق المبادرة مع نهاية الأسبوع إلى أجزاءٍ من ولاية بكتيكا الأكثر تضرراً بالقرب من الحدود مع باكستان، حاملةً معها المساعدات الغذائية الأساسية، إلى جانب خيم الإيواء والأدوية.
ويعمل أطباء المبادرة على تزويد الأطفال والنساء والرجال بخدمات الرعاية الصحية الأساسية نظراً للمخاوف المتزايدة من انتشار مرض الكوليرا. وتزداد الحاجة إلى المساعدات الطبية العاجلة يوماً بعد يوم، مع افتقار المنطقة إلى مرافق الصرف الصحي الأساسية ودمار مئات المنازل.
وقال مايواند جبارخيل، الرئيس التنفيذي لمبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد: «يعاني الناس من تردي الوضع على الأرض، حيث يفتقر الكثيرون لوجود الطعام ومياه الشرب، كما تضررت بعض المستشفيات والعيادات الطبية، ما يرفع مستوى المخاوف من انتشار مرض الكوليرا في الأسابيع المقبلة».
وأضاف: «تُعد المناطق الأكثر تضرراً من الزلزال نائية ويصعب الوصول إليها، كما أنها بعيدة عن المُدن الرئيسية. ويشكلُ النقصُ الكبير في أسرّة المستشفيات، واحدةً من المشكلات الرئيسية التي يعاني منها سكان المنطقة، فضلاً عن التقارير التي تشير إلى الحاجة الشديدة للطبيبات من النساء».
وتعمل مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد على تزويد المجتمعات، خاصة النساء والأطفال، بالخدمات الاجتماعية الضرورية على أساسٍ يومي. وقد عزمنا على المساهمة في جهود الإغاثة وقمنا بنشر فرق الرعاية الصحية المتنقلة في المناطق الرئيسية في غايان وبرمال بولاية بكتيكا، حيث نقدم الخيام والرعاية الطبية للعائلات المتضررة والنساء والأطفال الذين يعانون من الإسهال بشكل أساسي، ما يتطلب معالجتهم في أسرع وقتٍ ممكن.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"