عادي

حل الكنيست الإسرائيلي.. وانتخابات مبكرة أول نوفمبر

01:34 صباحا
قراءة دقيقتين

أقر النواب الإسرائيليون، أمس الخميس، حل الكنيست، ما يفتح الباب أمام إجراء انتخابات تشريعية، ستكون الخامسة في البلاد، خلال ثلاث سنوات ونصف السنة، تم تحديد موعدها في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، فيما سلم نفتالي بينيت رئيس الحكومة الائتلافية المنتهية ولايتها إلى خليفته يائير لابيد، بموجب اتفاق التناوب، في حين أصيب عشرات الفلسطينيين وثلاثة مستوطنين علاوة على ضابط إسرائيلي كبير بجروح ليل الأربعاء الخميس، خلال مواجهات عند قبر يوسف قرب نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

عودة الجمود السياسي

وصوت 92 نائباً من أصل 120 لمصلحة حل البرلمان، في اقتراع سيسمح أيضاً لوزير الخارجية يائير لابيد بأن يتولى رئاسة الحكومة خلفاً لنفتالي بينيت، اليوم الجمعة. ويشي قرار حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة بأن إسرائيل لا تزال غارقة في حقبة غير مسبوقة من الجمود السياسي. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن النتائج لن تكون حاسمة هذه المرة أيضاً. وقال بينيت، أمس الأول الأربعاء، إنه لن يشارك في الانتخابات المقبلة معلناً انسحابه من الحياة السياسية. واستقبل بُعَيْدَ تصويت البرلمان لابيد في عملية تسلم وتسليم قصيرة.

وأكد رئيس الوزراء اليميني السابق بنيامين نتنياهو أنه وحلفاءه من اليمين المتطرف سيحصلون على الأغلبية في الانتخابات المقبلة.

بين نتنياهو ولابيد

وأضاف نتنياهو «هل ستكون لدينا حكومة أخرى برئاسة لابيد تكون فاشلة أو حكومة يمينية بقيادتنا؟». وأكد «نحن البديل الوحيد! حكومة قوية ومسؤولة»، قبل أن تبدأ حملته للانتخابات المقبلة. وستشهد الانتخابات الإسرائيلية المقبلة منافسة قوية بين نتنياهو ولابيد الذي فاجأت حنكته السياسية كثيرين. وسيبقى بينيت رئيساً للوزراء بالتناوب مسؤولاً عن إدارة الملف الإيراني، في الوقت الذي تسعى القوى العظمى إلى إحياء المحادثات المتعلقة ببرنامج إيران النووي. وسيحتفظ لابيد بمنصب وزير الخارجية وسيستقبل منتصف تموز/يوليو الرئيس الأمريكي جو بايدن في إسرائيل في أول جولة له في الشرق الأوسط منذ وصوله إلى البيت الأبيض.

مواجهات في الضفة

من جهة أخرى، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 64 فلسطينياً بجروح في المواجهات قرب قبر يوسف. وادعى الجيش الإسرائيلي أنه كان يواكب مئات المستوطنين الذين اقتحموا منطقة قبر يوسف عندما «فتح مسلحون فلسطينيون النار بكثافة»، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مستوطنين. وأعلن الجيش الإسرائيلي إصابة قائد منطقة نابلس العقيد روعي تسافيغ بجروح طفيفة، خلال اقتحام الجيش لمدينة نابلس لتأمين اقتحام المستوطنين لقبر يوسف.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"