عادي

4 إماراتيات يحكّمن «البطولة العربية للروبوت» بشرم الشيخ

أصغرهنّ هن طالبة في «جامعة الإمارات»
16:17 مساء
قراءة دقيقتين
دبي:
محمد إبراهيم
شارك فريق من جمعية المعلمين، في تحكيم البطولة العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي، المقامة في محافظة شرم الشيخ في جمهورية مصر العربية، إذ ترأس الفريق مشعل الخديّم، أمين سر الجمعية، وضم المحكّمات الإماراتيات حصة الطنيجي، وفاطمة الحمادي، وآمنة الزعابي، فضلاً عن وصايف سيف الطنيجي، الطالبة التي تدرس في «جامعة الإمارات»، وهي أصغر محكّمة في البطولة.
وفي اتصال هاتفي مع «الخليج»، أكدت حصة الطنيجي أن البطولة العربية للروبوت في دورتها الثالثة عشرة تنعقد من 1 إلى 4 يوليو، وتضم 130فريقاً ونحو 1500 طالب وطالبة يمثلون 16 دولة، فضلا عن 100 محكم، بواقع 56 لمسابقات فيرست، و44 لمسابقات الجمعية العربية للروبوت.
وقالت إن البطولة ترتكز على 6 مسابقات، تضم «تحدي الكرات، والابتكار، وتتبع الخط، والسومو، والعروض، وكرة القدم»، إذ إن اشتراطات التحكيم ومعاييره، اختلفت وفق كل مسابقة، موضحة أن الجمعية العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي تركز على نشر ثقافة وعلوم الروبوت، وتشجيع الشباب العربي على الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وعلوم الروبوت، فكان هذا الحدث العلمي الذي ينعقد سنوياً في دول عربية عدة، ليضم لجاناً متخصصة للإشراف على تطوير أدلة المسابقة وفق الاحتياجات.
وأفادت بأن البطولة تعد الأقوى عربياً، في الروبوت، منذ عام 2008، إذ تشارك فيها فرق طلابية في المراحل العمرية من 6 سنوات حتى نهاية المرحلة الجامعية. وتعدّ ملتقى للعقول المميزة من شباب الوطن العربي، لتشجيعهم على الاهتمام بالتكنولوجيا والرياضيات والعلوم والهندسة.
وفي مداخل هاتفية لها مع «الخليج»، قالت وصايف الطنيجي، التي تشارك للمرة الأولى في عملية التحكيم، إنها تشرفت هذا العام بتمثل الإمارات في هذه البطولة العربية الكبيرة، موضحة أن لها تاريخاً كبيراً مع البطولة، إذ نافست فيها سنوات عدة، ولكن اليوم تعود إليها عضواً فاعلاً ضمن فرق التحكيم.
وأوضحت أن نموذج تقييم المسابقات، يتضمن اسم وكود كل فريق واسم المحكّم وكود الروبوت، ونبذة مختصرة عن المشروع. ويرتكز التقييم على 5 مستويات هي «متميز ومبدع، جيد يحقق المطلوب ومتميز، مستوى متوسط ومقبول، يحتاج إلى بذل مجهود أكبر، يحتاج إلى المساعدة ولا يؤدي إلى المطلوب منه»، وجميعها ترافقها آراء المحكّم التي تنضوي على «أوافق بشدة، أوافق، متعادل، لا أوافق، أرفض بشدة».
وفي وقفتها مع أوجه التقييم وركائزه، أفادت بأنها تضم 7 مرتكزات «الإبداع الفني، والإبداع التقني، وتفاعل الروبوت، وتصميم وأداء الروبوت، والعمل الجماعي، وعرض الروبوت، واستقلالية الفريق».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"