عادي

سباق ملحمي بحلبة سيلفرستون يهدي ساينز أول إنتصار في الفورمولا1

00:56 صباحا
قراءة 3 دقائق

حقق سائق فيراري الإسباني كارلوس ساينز فوزه الأول في مسيرته في فورمولا 1 مع إحرازه المركز الأول في جائزة بريطانيا الكبرى على حلبة سيلفرستون الأحد، في سباق مثير شهد بداية عنيفة أوقفت الانطلاقة، ونهاية ملحمية.

وتصدّر ساينز السباق أمام المكسيكي سائق ريد بول سيرخيو بيريز، فيما حلّ البريطاني بطل العالم سبع مرات لويس هاميلتون ثالثاً مع مرسيدس.

وأنهى بطل العالم الحالي الهولندي ماكس فيرستاين السباق في المركز السابع، غير أنه حافظ على صدارة ترتيب بطولة العالم.

وقال ساينز بعد الفوز «لا أعرف ماذا أقول، إنه أمر رائع. أول فوز بسباق بعد 150 سباقاً مع فيراري وعلى سيلفرستون، إنه يوم مميز للغاية».

وخلف ساينز كانت معركة ملحمية ختامية بين بيريز وهاميلتون وسائق فيراري الآخر شارل لوكلير من موناكو.

ويعد هذا السباق الحادي عشر توالياً الذي لا يفوز به هاميلتون، وهي أطول سلسلة خسارات بالنسبة لبطل العالم سبع مرات.

وقال هاميلتون الذي وجّه تحية لـ130 ألف مشجع متواجدين في المدرجات «لقد كنت في قلب المعركة، ولكن التعديل الذي جلبناه هنا جعلنا أقرب إليهم».

وبدأت الجولة العاشرة من بطولة العالم برفع العلم الأحمر بعد حادث مروع شمل العديد من السائقين مع انطلاق السباق.

وفيما قفز فيرستاين إلى الصدارة على حساب بيريز الذي انطلق أولاً عند المنعطف الأول، وقعت «مجزرة» السيارات خلفهما مع انقلاب سيارة الصيني سائق ألفا روميو دجو غوانيو لتخرج من الحلبة.

وطال هذا الحدث سائق مرسيدس البريطاني جورج راسل، الفرنسي إستيبان أوكون سائق ألبين، والياباني يوكي تسونودا (ألفا توري)، وسائق وليامس البريطاني أليكس ألبون.

وأُخرج دجو بأمان من سيارته ونقل عبر سيارة إسعاف إلى المركز الطبي. وذكرت التقارير الطبية أن دجو وألبون لم يتعرضا لإصابات خطيرة.

غير أن الحادث تسبب في تأخير السباق لمدة ساعة.

كر وفر

ومع بداية السباق، تمكّن فيرستابن بإطارات «سوفت» من انتزاع الصدارة مع انطلاقة ضعيفة لثنائي فيراري، مع تجاوز هاميلتون للوكلير في المركز الثالث أيضاً.

لكنّ سرعان ما توقّف السباق بعلمٍ أحمر بعد حادث خطير عند المنعطف الأوّل، مع انقلاب سيارة غوانيو.

وأعيد ترتيب السيارات إلى ما كان عليه بداية مع الانطلاق.

وتمكّن فيرستابن من خطف الصدارة في اللفة العاشرة، قبل أن تتباطأ سرعته ويعود ثنائي فيراري إلى المقدمة.

وتوجّه الهولندي إلى خطّ الحظائر وتبيّن أنه يعاني من ثقب في الإطار، فبدّلها إلى «ميديوم» ودخل في المركز السادس.

لكنّ سيارة بطل العالم لم تكن على ما يرام، وبدا أن هناك ضرراً في القسم الخلفي، غير أنه واصل السباق لعدم تضرر الهيكل.

في الأثناء بدأ هاميلتون بتسجيل أسرع اللفّات والاقتراب من ثنائي فيراري، في الوقت الذي كان فيه لوكلير عالقاً خلف زميله ساينس.

ونمكن هاميلتون من القفز إلى الصدارة في منتصف السباق،وسمح ساينز للوكلير بتجاوزه في اللفّة الحادية والثلاثين، وبدأ بتقليص الفارق تدريجياً مع البريطاني الذي توقّف في نهاية اللفّة 33، وكان توقّفه بطيئاً حيث عاد خلف ساينز ولوكلير، لتبدأ المعركة.

لكنّ الوضع انقلب مع دخول سيارة الأمان إثر توقّف سيارة أوكون على الحلبة.

واستؤنف السباق مع بقاء عشر لفات. ومع تحليق ساينز في الصدارة، انطلقت معركة شرسة بين هاميلتون وبيريز.

ومع السماح باستخدام نظام «دي آر أس» مع بقاء 8 لفّات على النهاية، سرعان ما تجاوز بيريز لوكلير، لكنّهما خرجا عن المسار، فهرب أمامهما هاميلتون.

وأعلنت إدارة السباق التحقيق في واقعة خروج بيريز عن المسار وكسبه لأفضليّة لتجاوز لوكلير.

لكنّ بيريز ابتعد أمام لوكلير ما حرمه نظام «دي آر اس» ودخل حينها سائق فيراري في معركة كرٍ وفر مع هاميلتون.

وبعد نزال شرس، تمكّن هاميلتون من حسم المركز الثالث لصالحه، وكان على لوكلير حينها صدّ ألونسو ولاندو نوريس خلفه.

الترتيب:

وفي ما يأتي ترتيب بطولة العالم للفورمولا واحد بعد سباق جائزة بريطانيا الكبرى:

1. ماكس فيرستابن (هولندا) 181 نقطة.

2. سيرخيو بيريز (المكسيك) 147.

3. شارل لوكلير (موناكو) 138.

4. كارلوس ساينز (إسبانيا) 127.

5. جورج راسل (بريطانيا) 111.

6. لويس هاميلتون (بريطانيا) 93 نقطة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"