عادي

فعاليات العين: قيادتنا تتابع احتياجاتنا في كل الأوقات

أكدوا أنها مكرمة عطاء تضاف إلى سواها من المبادرات
19:46 مساء
قراءة 3 دقائق
د. دلال الشامسي - المتعرض العفاري - نهيان بن ركاض - يوسف البادي
العين: راشد النعيمي
أكد مواطنون من مدينة العين، أن أن توجيهات صاحب السموّ رئيس الدولة، الخاصة بإعادة هيكلة برنامج ذوي الدخل المحدود ورفع الميزانية من مليار 14 درهم، إلى 28 ملياراً، تأتي في إطار الحرص المتواصل على تلمّس احتياجات المجتمع والتغيرات المؤثرة في سبل الحياة والمعيشة، وهي مكرمة عطاء وسخاء تضاف إلى سواها من المبادرات المجتمعية ذات الأثر الإنساني والتنموي المستدام لتلبية احتياجات المواطنين المادية والاجتماعية.
لا تشلّون هم
وقالت الدكتورة دلال مطر الشامسي، الأستاذة المشاركة في قسم علوم الأرض في «جامعة الإمارات» إنه لا خوف ولا جوع تحت ظل قيادتنا الرشيدة؛ فقد أنعم الله علينا بصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، وكان أول ما قام به، فور توليه الحكم أن أقام البرزة واستمع إلى قلوب المواطنين وهمومهم، وهو القريب منهم بسمعه وقلبه وبصيرته الحكيمة في استقراء ما يحتاجه أبناؤه. وكعادة ابن الكرام، سارع في الخيرات، ووضع القرارات وجدد المخصصات، وخطّ أمره السامي بتنفيذها فور صدورها.
وأضافت أن هذه القرارات كانت تنصّ على مضاعفة الميزانية لدعم ذوي الدخل المحدود، مع إرفاق جميع التفاصيل التي تحقّق مقولة «لا تشلّون هم»، فشملت تلك القرارات الباحثين عن العمل، ودعم المتفوقين في رحلة تعليمهم الجامعي، ما سيمحو هموم الآباء المالية تجاه أبنائهم في الجامعات، وكذلك إضافة علاوة إلى العلاوات السابقة، مثل علاوة الخبرة لرب الأسرة، والزوجة التي تضاعفت لأكثر من ثلاثة أضعاف، وعلاوة الأبناء مع مراعاة ترتيبهم وما يترتب عليه من أعباء مالية متنوعة. ليس هذا فحسب، وإنما استحدثت علاوات جديدة تتلاءم مع التضخم العالمي. وهنا يدرك أبناء الوطن، أن التغيرات تشمل الأسعار والاقتصاد، ولكنها لا تمسّ ثبات الأصالة والكرم الذي تعلمناه من حكامنا جيلاً بعد جيل.
تلمّس الاحتياجات
وأكد المتعرض بن سيف العفاري، أن توجيهات صاحب السموّ رئيس الدولة، تأتي في إطار الحرص المتواصل على تلمّس احتياجات المجتمع والتغيرات المؤثرة في سبل الحياة والمعيشة كما أتت مُلبية لتطلعات الإمارات وتوجهاتها نحو توفير الحياة الكريمة لمواطنيها، وحرصها الشديد على رعاية مصالحهم، وتحقيق تنمية متوازنة تعمل على بناء الإنسان والعناية بتعليمه وصحته ورفاهه.
وأوضح أن البرامج التي تضمنتها المبادرة ستنعكس إيجاباً على حياة آلاف الأسر المواطنة من ذوي الدخل المحدود. مؤكداً أن القيادة تقف دائماً مع المواطن وتسعى لتذليل جميع الصعاب أمامه من أجل حياة كريمة ومستقرة.
عطاء وسخاء
وقال الشيخ نهيان محمد بن ركاض العامري، مدير إدارة منطقة العين للمجلس الاستشاري الوطني أن تركيز صاحب السموّ رئيس الدولة، على الأسر من ذوي الدخل المحدود ورفع الميزانية المادية لهم يعكس حرص القيادة الرشيدة التي لا تتوانى في تقديم الدعم الاجتماعي والتعليمي والسكني والخدماتي لإسعاد هذه الشريحة.
وأشار إلى أن توجيهات سموّه، مكرمة عطاء وسخاء تضاف إلى سواها من المبادرات المجتمعية ذات الأثر الإنساني والتنموي المستدام لتلبية احتياجات المواطنين المادية والاجتماعية، ليكون المستقبل المعيشي والتعليمي بأفضل حالاته لأبناء هذا الوطن.
حياة كريمة
وأكد يوسف بن سهيل البادي، معرّف قبيلة البداه، أن حرص القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمواطنات، والتوجيهات السامية بتلبية احتياجات المواطنين المعيشية، يحتلان دائماً الأولوية والمتابعة عند صاحب السموّ رئيس الدولة، لإدخال السعادة والراحة إلى نفوسهم، وتمكين كل شرائح المجتمع من الإسهام في مسيرة الوطن، ومواصلة الإنجازات في الدولة على الصعد كافة.
وأشار البادي إلى أن توجيهات رئيس الدولة، ليس غريبة على مكرمات سموّه الدائمة في إطلاق المبادرات الخيرية والانسانية والاجتماعية، لأنه يتابع مباشرة احتياجات المستحقين، وتقديم الدعم والعون لهم، وكل ما يخدم استقرار المواطنين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"