عادي

مباحثات مصرية بريطانية حول التطورات في ليبيا وترتيبات «كوب27»

18:01 مساء
قراءة دقيقتين
القاهرة - «الخليج»
التقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الاثنين، اللورد طارق أحمد، وزير الدولة البريطاني لشؤون شمال إفريقيا وجنوب ووسط آسيا والكومنولث والأمم المتحدة، حيث تبادلا الرؤى حيال مجمل القضايا الإقليمية والدولية المشتركة، ومنها الأوضاع والتطورات الجارية في ليبيا، كما تم التباحث حول ترتيبات مؤتمر المناخ «كوب27»، ذلك في مستهل الزيارة الحالية، التي يقوم بها شكري إلى لندن لتدشين أعمال مجلس المشاركة الأول بين مصر والمملكة المتحدة.
وأوضح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن شكري رحب بالحوار المنفتح بين مصر والمملكة المتحدة حول مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، واستمرار التواصل بين الجانبين. وأكد الوزيران أهمية ما يمثله تدشين مجلس المشاركة بين مصر والمملكة المتحدة من أهمية كبيرة، حيث يسهم في تعزيز مجالات العمل المشترك، لاسيما دفع التعاون في مجالات الاقتصاد وزيادة الاستثمارات البريطانية في مصر ومعدل التبادل التجاري بينهما تحقيقاً لمصالح البلدين، فضلاً عن استكشاف المزيد من فرص التعاون الثنائي. وتناول شكري والوزير البريطاني تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، وسبل التعاون للتخفيف من آثار تلك الأزمة.
وتطرق وزير الدولة البريطاني إلى المؤتمر الدولي المرتقب حول حرية الدين أو المعتقد، الذي تستضيفه لندن الثلاثاء،حيث أكد شكري المشاركة المصرية الفعالة في هذا المؤتمر، مشيراً إلى إنجازات وجهود مصر ذات الصلة بتعزيز حرية الدين والمعتقد، وحرص الدولة على إعلاء مبادئ المواطنة والمساواة وعدم التمييز بين المواطنين على أي أساس.
وأوضح المتحدث أن الوزيرين تبادلا وجهات النظر حول عدد من شواغل كل منهما ذات الصلة بأوضاع حقوق الإنسان.
وتناول اللقاء التحضيرات الجارية لاستضافة ورئاسة مصر للدورة 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «كوب27»، وأهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين الرئاستيّن المصرية والبريطانية وصولاً إلى ما نبتغيه من نجاحات تتحقق خلال المؤتمر المقرر عقده بمصر في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"